مقالات

صيام عاشوراء

الكاتب : عبدالله العطيش
قال تعالى : (فنجينا الذين أمنوا وكانوا يتقون)
عاشوراء
هو اليوم العاشر من شهر الله الحرام المحرم، وصيامه سنة فعلية وقولية عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم، ويترتب على فعل هذه السنة تكفير ذنوب سنة قبله كما مر من الأحاديث. إن الله أنزل السكينة في قلوب المؤمنين، فازدادوا إيمانا على إيمانهم، وهو ما أكد عليه الله في كتابه العزيز، ووعد بالنصر والتأييد والنجاح للمؤمنين، وهذا النجاح هو نجاح الدنيا والآخرة، ونجاة من تقلبات الليالي والأيام.
تاب اللهُ تعالى على سيدنا آدم عليه السلام يوم عاشوراء، وفيه أُهبِط إلى الأرض، يوم عاشوراء من الأيام الفضيلة التى أمر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بصيامها، فيقول: “احتسب على الله أن يكفر ذنوب سنة ماضية”، فمن يصومه يكفر عنه سنة كاملة”، مضيفًا: “ويستحب صيام يوم قبله وبعده ويجوز صيام التاسع والعاشر أو العاشر والحادى عشر أو ثلاثة أيام وعن السيدة عائشة رضي الله عنها: “أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان يصوم عاشوراء””.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى