مقالات

.الصمت لغة العظماء

الكاتب : عبدالله العطيش
الصمت علم كبير لا يفهمه الكثير, الصمت علم أبلغ من الكلام, يصعب في أغلب الأحيان تفسيره, الصمت يمنحك قوة وحكمة كبيرة, وقد قيل بالسلف السمكة التي تقفل فمها لا يمكن اصطيادها, الصمت يحطم اسلحة من تتشاجر معه وتكون على خلاف به بل ويجردهم من القدرة على الحديث.
الصمت لغة العظماء, ومن مأثور الشعر في معاملة السفهاء قول الشاعر
“سكتُّ عن السفيه فَظَنَّ أنِّي
عييتُ عن الجواب وما عييتُ
فإنْ كلَّمتُهُ فرَّجتُ عنهُ
وإن خليتُه كمداً يموتُ!”
فالسفيه كالنار وقوده الرد عليه فيزداد سفاهة واندفاعاً، أما الصمت عنه ترفعاً فيقتله. فالصمت به عزة نفس والشعور بالكبرياء يعني أن تقول بأنك بخير وأنت لست على ما يرام , فالصمت على قدر كبير من التعب ولكنه لغة ابلغ من الكلام, فوراء الصمت حديث كبير يدور بداخل الإنسان. فالصمت مريح للإنسان حيث يتحاور فيه الإنسان مع ذاته، ويرمم ما اعتراها من وهن أو اهتراء بالمزيد من التأمل، والاسترخاء الذهني، واستبعاد الأفكار السلبية، واستبصار الحلول الذاتية وتجريبها بطريقة فردية، وتقويم الحلول التي تم التوصل إليها، والاستمرار بها أو استبدالها بخيارات أخرى. .
الخلاصة : أنا لااحب الصمت ؟ ومايدور خلف قفصي الصدري اطرحه ارضاً ! واصنع منه أجمل القصايد والحكايات !

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى