الأخبار المحلية

وفد من أرامكو السعودية يزور جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل

الاحساء

زهير بن جمعه الغزال

الدمام –
ضمن جهود جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل وأرامكو السعودية في دعم البحث العلمي وتوطين إدارة وهندسة الأمن السيبراني وبناء القدرات البشرية للمملكة، استقبل معالي رئيس جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، الأستاذ الدكتور عبدالله بن محمد الربيش، يوم الاثنين ، وفدًا من أرامكو السعودية في مقدمتهم نائب الرئيس لتقنية المعلومات في أرامكو السعودية، الأستاذ يوسف بن علي العليان، حيث اطلع الوفد على الأبحاث العلمية والابتكارات والورش التعليمية والتدريبية والإنجازات المقدّمة في كرسي أرامكو السعودية للأمن السيبراني بكلية علوم الحاسب وتقنية المعلومات، كما شملت الزيارة جولة في معمل الأمن السيبراني في الجامعة.
ورحب معالي رئيس الجامعة بالحضور، مؤكدًا أن هناك شراكة إستراتيجية بين الجهتين في رعاية الكثير من المبادرات والكراسي العلمية في الجامعة، كان من ضمنها تعزيز الأبحاث ونقل التقنية في مجال الأمن السيبراني، حيث وقعت الجامعة مع أرامكو السعودية كرسيًا للأمن السيبراني الذي حقق في فترة وجيزة العديد من الأبحاث العلمية والإنجازات التقنية والمبادرات المجتمعية. كما أن الكرسي يعمل على تطوير المناهج الدراسية للكلية وتشجيع الطلبة على البحث العلمي، وتقديم المبادرات في ترجمة ونشر الكتب المتخصصة في الأمن السيبراني ضمن مرتكزات رؤية المملكة 2030.
ومن جهته أكد نائب الرئيس لتقنية المعلومات في أرامكو السعودية، الأستاذ يوسف العليان على أهمية الشراكة الإستراتيجية بين جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل وأرامكو السعودية، التي تمثل امتدادًا لتاريخ الشركة في مد جسور التعاون مع الجامعات والمؤسسات الأكاديمية داخل المملكة وخارجها. وأشاد العليان بمخرجات الجامعة وإنجازات كرسي أرامكو السعودية للأمن السيبراني بعد اطّلاعه على مؤشرات الأداء الرئيسية للكرسي .
ومن جانبه أوضح نائب رئيس الجامعة للبحث العلمي والابتكار، الأستاذ الدكتور فهد الحربي، أن كرسي أرامكو السعودية للأمن السيبراني أنجز الكثير من الأهداف ضمن خطته المنهجية، ومن أهمها تشجيع البحث العلمي ونشر الوعي بين الأفراد والمجتمع ككل لتعزيز ثقافة الإدراك بأمن المعلومات في مختلف القطاعات، حيث قدّم الكرسي خدماته التوعوية من خلال أدوات وأساليب متنوعة إلكترونية ومطبوعة وحضورية وعن بُعد، تشكّل في النهاية جملة من الوسائل التوعوية التي تخدم خطط الكرسي وأهدافه الإستراتيجية.
وبدوره أشاد مدير إدارة حماية المعلومات في أرامكو السعودية، الأستاذ عمر الذكير بالتعاون الوثيق والتواصل المستمر مع الجامعة في إطار اللجنة التوجيهية لكرسي أرامكو السعودية للأمن السيبراني لتحقيق أهدافه وتطلعاته الطموحة، مشيرًا إلى أهمية استمرار هذا التعاون من أجل إيجاد الحلول المناسبة للتحديات السيبرانية في العديد من المجالات والتطبيقات العملية، فضلًا عن توسيع مدارك الكرسي، وتسليط الضوء على المشاريع ذات الاهتمام المشترك لمواكبة التغييرات والتحديات المستقبلية.
وفي ختام الزيارة قال عميد كلية علوم الحاسب وتقنية المعلومات المشرف على الكرسي، الدكتور عبدالله المهيدب: إن إنشاء كرسي أرامكو السعودية للأمن السيبراني يجسد جانبًا من الشراكة القوية بين الجامعة وأرامكو السعودية، مما يسهم في تطوير ودعم البرامج الأكاديمية، وإجراء البحوث العلمية ذات الجودة العالية، وتطوير الكفاءات الوطنية القادرة على مواكبة المتغيرات التقنية المعاصرة، للتعامل مع التهديدات الأمنية على مستوى العالم، مشيرًا إلى أن الكرسي قدّم أكثر من 30 بحثًا وورقة علمية في مجلات علمية مرموقة ومصنفة، وتحرير وترجمة عدد 5 كتب علمية، ونحو 50 محاضرة تثقيفية ودورة تدريبية و400 ساعة تطوعية في خدمة المجتمع، ليحقق الكرسي التميز محليًا وإقليميًا وعالميًا في مجال الأمن السيبراني.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى