الأخبار المحلية

وزير الشؤون الإسلامية يلتقي رئيس العلماء والمشيخة الإسلامية بالبوسنة والهرسك على هامش مشاركته بمؤتمر التواصل والتكامل

سعد الراقي – مكة المكرمة
استقبل معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، رئيس العلماء المفتي العام ورئيس المشيخة الإسلامية في البوسنة والهرسك الدكتور حسين كفازوفيتش والوفد المرافق له، وذلك بمقر إقامة المؤتمر الدولي (التواصل مع إدارات الشؤون الدينية والإفتاء والمشيخات في العالم وما في حكمها)، الذي تستضيفه مكة المكرمة تحت شعار “تواصل وتكامل” يومي 26 و27 من شهر محرم لعام 1445 هـ، بتنظيم من وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، بمشاركة 150 عالما ومفتيا من 85 دولة حول العالم.

وفي مستهل اللقاء، رحب معاليه بالمفتي العام للبوسنة والهرسك والوفد المرافق، متمنياً لهم طيب الإقامة بجوار بيت الله الحرام، ورفع معاليه الشكر والثناء لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، على رعايته الكريمة لهذا المؤتمر وعلى الدعم الكبير الذي تتلقاه الوزارة في جميع أعمالها للقيام برسالتها وفق تطلعات ورؤى القيادة الحكيمة.

وبين معاليه أن هذا المؤتمر يهدف إلى تعزيز روابط التواصل والتكامل بين إدارات الشؤون الدينية والإفتاء والمشيخات في العالم، وتحقيق مبادئ الوسطية والاعتدال وتعزيز قيم التسامح والتعايش بين الشعوب، وإبراز دورها في التأكيد على ضرورة الاعتصام بالقرآن الكريم والسنة النبوية، وخدمة الإسلام والمسلمين، وتعزيز الوحدة الإسلامية بين المسلمين، ومحاربة الأفكار المتطرفة، وحماية المجتمعات من الإلحاد والانحلال، وأن تجربة المملكة تجربة فريدة في الدعوة إلى الله ونشر مبادئ الرحمة والحفاظ على القيم والمبادئ مع البناء والنهضة الوطن والتقدم في شتى المجالات لمجتمعاتهم.

من جانبه، عبر الدكتور “حسين كفازوفيتش” عن تقديره الكبير للأعمال الجليلة والدعم الكبير الذي يوليه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين ــ حفظهما الله ــ للبوسنة والهرسك وشعبها، مضيفاً أن إقامة هذا المؤتمر يعد رسالة للعالم أجمع على ما توليه هذه البلاد المباركة من جهود عظيمة لخدمة الإسلام والمسلمين ونشر قيم الوسطية والاعتدال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى