الأخبار المحلية

وزارة الشؤون الإسلامية تدشن برنامج خادم الحرمين الشريفين لتفطير الصائمين وتوزيع التمور في السنغال

سعد الراقي – الرياض
دشنت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، اليوم، في العاصمة السنغالية داكار، هدية خادم الحرمين الشريفين من التمور، في مقر المعهد الإسلامي في السنغال.. حيث سيتم توزيع 15 طنًّا من التمور على الصائمين من الأسر المتعففة والمراكز الإسلامية، ودور الأيتام والمساجد في جميع المناطق داخل السنغال، تزامنًا مع شهر رمضان المبارك لهذا العام 1445هـ.. وذلك بحضور سفير خادم الحرمين الشريفين لدى السنغال الأستاذ سعد بن عبدالله النفيعي، ووزير الحج السنغالي الدكتور أبو بكر سار، والملحق الديني بسفارة المملكة الشيخ سلمان بن عبدالعزيز الفهيد، ورئيس حركة الفلاح الإسلامية عثمان غلاجو كاه، ومستشار الشؤون الدينية في وزارة الداخلية الدكتور شعيب كيبي، وعدد من المسؤولين الحكوميين والإعلاميين والأعيان.
وخلال حفل التدشين ألقى السكرتير العام للمعهد الإسلامي بدكار أحمد صغير أمبي، كلمة عبر خلالها عن شكره وتقديره لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده على ما يقدمونه في سبيل خدمة الإسلام والمسلمين في جميع أنحاء العالم، وأن المملكة منذ سنوات عديدة وهي تقدم هذه البرامج التي تحتاجها الأسر الفقيرة في شهر رمضان المبارك، من أجل رسم البسمة على وجوه الغير قادرين، وإعانتهم خلال هذا الشهر الفضيل.
من جانبه أوضح الملحق الديني بسفارة خادم الحرمين الشريفين في السنغال الشيخ سلمان عبدالعزيز الفهيد أن هدية خادم الحرمين الشريفين من التمور للشعب السنغالي الشقيق، وبرنامج تفطير الصائمين، يأتي بقصد إشاعة المعروف، وتوطيد روح التعاون والتضامن، وتجسيد الأخوة الدينية بين المسلمين، كما يأتي في إطار الوقوف بجانب الشعوب ومشاركتهم في أفراحهم وأتراحهم.
وقدم “الفهيد” شكره لمقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين ــ حفظهما الله ــ على ما يقدمان من جهود متواصلة تهدف إلى رفع راية القيم الإسلامية السمحة على مستوى العالم، وإسعاد البشرية بغض النظر عن الأجناس والأعراق.
من جانبه، قدم وزير الحج السنغالي الدكتور أبو بكر سار ــ في كلمته ــ شكره لخادم الحرمين الشريفين على هذه المكرمة، حيث قال: “إن جهود المملكة ودعمها لمثل هذه المشاريع الخيرية دائمة ومستمرة، فالمملكة خيرها على الجميع ولا تميز بين مسلم وغيره”
بعد ذلك ألقى سفير خادم الحرمين الشريفين لدى السنغال الأستاذ سعد بن عبدالله النفيعي كلمة في ختام الحفل، رفع فيها شكره لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على هذا الاهتمام الكبير بالمسلمين في شتى بقاع الأرض ومنها جمهورية السنغال، مؤكدا أن هذا البرنامج مساهمة سنوية تهدف إلى تخفيف المعاناة عن الأسر الأشد عوزا واحتياجاً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى