التقارير والتحقيقات

نوارة عرسان القائدة التربوية الأولى على مستوى منطقة الجوف.. عندما تتجاوز الرسالة التربوية الفصل الدراسي.

 

تقرير: عبدالعزيز عطيه العنزي

 

قليل هم الذين يحملون المبادئ وقليل من هذا القليل الذين ينفرون من الدنيا من أجل تبليغ هذه المبادئ وقليل من هذه الصفوة الذين يقدمون جهدهم من أجل نصرة هذه المبادئ والقيم فهم قليل من قليل من قليل.

نتكلم اليوم عن أستاذة فاضلة جمعت العطاء والاخلاق والعلم الاستاذة نوارة عرسان الدغمي.(كارزما العلم والعطاء) وماذا قالوا عنها.

 

ذكر الأستاذ بدر عواد الفلحي سيرة عن الأستاذة نوارة فقال: هي الأستاذة نوارة بنت عرسان الدغمي مديرة المدرسة الابتدائية الثالثة عشر بسكاكا موقفها الشهم والمشرف تجاه حارس مدرسة معسور والتفاتتها الحانية وتسديد ما عليه من ديون في موقف يدل أن الرسالة التربوية تتجاوز الفصل الدراسي.

نوارة الدغمي كانت الأم الحقيقية لأكثر من طالبة يتيمة في المدرسة ، فهي الأم الحنون التي تعتني بملابس طالبة وتقوم بقيافتها ، وهي من تمشط شعر طالبة ، وهي من تكفكف دموع طالبة أخرى وتمسحها برقة.

 

يتفق الجميع أنها الداعمة الأولى لكل محتاجة كما أنها تفعل من أجل زميلاتها المعلمات الكثير فهي تتعايش مع حالة كل معلمة وتساعد في حل مشكلتها وتبذل المستحيل من أجلها القائدة التربوية نوارة قد تجدها في أحد الفصول وهي تشرح نيابة عن معلمة تعذر حضورها لظرف ما وهي من تحتفل بمعلمة لحصولها على جائزة وهي من تساند كل معلمة   تحتاج الوقفة والمساندة.

 

هذا وقد حولت الدغمي بوصلة التميز للمدرسة الابتدائية الثالثة عشر من حيث تميز البرامج والملتقيات التربوية التي تقام في المدرسة بل أصبحت المدرسة مميزة على مستوى المملكة.

وكلنا يذكر المشهد الذي خالطته الفرحة والدمعة، حيث سطر أهالي الجوف موقفًا نبيلًا أثناء استقبالهم المربية والقائدة التعليمية نوارة عرسان الدغمي في مطار الجوف، بعد عودتها من العلاج في العاصمة الرياض، إثر حادث مروري عانت منه كثيرًا، وأدخلت العناية المركزة في غيبوبة كاملة، فلها مني ( كل الحب والوفاء ).

وقد ذكر الأستاذ عواد غازي السبيلة عبارات الشكر قليلة، وكلمات الثناء لا تستطيع أن تفيك حقك أستاذة نوارة

كما قالت الأستاذة عنود رميح الدغمي : “هذا اللي فعله على الغير كايد، أي والله أقوله وغيري يقوله .. حب الوطن ،حب العطاء، الإيثار القيادة والاتزان ؛ كل هذا تعلمناه منك أستاذتنا الفاضلة نواره.

كما قالت الأستاذة: ريم العتيبي استاذه قديرة وأم طيبة وحنونة كانت ولا زالت قدوتنا جميعاً و سوف نسير على خطاها دائما لنصل إلى النجاح والقمة، أسال الله العظيم أن يجعل لها بكل خطوة سلام وأن يحفظها لنا وأن يطيل بعمرها ويسعدها.

 

 

وأضاف الأستاذ محمد بن راشد الشرطان كلمات الشكر قليلة في حق القائدة التربوية نوارة عرسان الدغمي التي استطاعت بأخلاقها وأدبها أن تفرض احترامها على المعلمات والطالبات وأولياء الأمور … لقد قدمت الأستاذة نوارة الكثير من الدعم لجميع منسوبات المدرسة وبذلت المجهودات الكبيرة من أجل الحفاظ على مستوى المدرسة ورفعتها وجعلت من مدرستها بيئة تربوية محببة لجميع المعلمات والطالبات ، لقد أعطت وأجزلت بعطائها وجاهدت حتى ارتقت بمدرستها إلى أعالي السماء.

شكراً أيتها القائدة الرائعة على الجهود التي بذلتيها ، ونسأل الله أن يجعل جميع ما قمت به في ميزان حسناتك والحمد لله رب العالمين .

وقالت الأستاذة: لطيفة السقمي الرويلي : “وهل يستطيع قلما بمداده يعبر عن الملهمة القائدة المتميزة الأم نواره العرسان، إنها أم حاضنة لكل الظروف، لا نكفيها معلقة. وتعجز عباراتي ان توفيها حقها”.

وقد وجهت الأستاذة ماجده عساف العساف السرحاني رسالة: ” كلماتي إلى الأستاذة الفاضلة و الأم والحبيبة / نواره عرسان الدغمي: ” إن كان للذوق منبع فأنت منبعه ، وإن كان للثقافة مدرسه فأنت ، وإن كان للاحترام كتاب فأنت عنوانه ، حفظك الله وأمد الله بعمرك بالصحة والعافية”.

كما وجهت الأستاذة مزنة حجير الشراري رسالة إلى قائدة مدرسة الابتدائية الثالثة عشر نوارة العرسان الرائعة فقالت: “من القلب أقدم لك كل الشكر والثناء على ما قدمته لنا”، أنتِ رمز العطاء وأهل للتميز نحبك لأنك أسطورة في القيادة المدرسية ونعتز بأننا كنا طالبات لهذه المدرسة بقيادتك ونقدر جهودك والعمل الشاق الذي كنتِ تبذلينه في سبيل التعليم، نعم تعلمنا من مدرستك دون حاجتنا الى معلمة خاصة والآن نعلم أطفالنا كما تعلمنا منك، كل علم ونجاح حققناه الفضل بعد الله يعود لك ولمعلماتنا الرائعات فجزاكن الله خير الجزاء، الكلام كثير لكن أقول الله يذكرك بالخير ووفقك لما يحب ويرضى ومعلماتنا جميعاً على ما قدمتن لنا.

وقد وجهت الأستاذة غزيل حجير الشراري رساله فقالت: “إنها قلب غرس فينا غرسه وزرع فينا زرعه وسقانا بمعالم فضله

وجميل هباته وإحسانه مازالت ذكرياتها باقيه ، شكراً مديرتي نوارة.

وقالت صيته الدغيفق الى الام الحنونة والاخت العزيزة والصديقة الوفية اطال الله عمرها

نوارة عرسان الدغمي كُنتِ خير إنسانة ومديرة قضيتُ معها حقبة من الزمن اعطتني الكثير من العطايا الجميلة وزرعت فيني ثمرات الحب والعطاء ومازالت ‘ لك مني تحية إجلالٍ وتقدير على مدى الزمان.

وفي الختام

ماذا أقول عن هذه الشخصيّة الرائعة كارزما العلم والعطاء.. فالكلمات والعبارات لن توفيها شيء من حقها ولو بجزء بسيط عن ما قدمت

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. شكر وتقدير لصدى العرب للتقرير عن الاستاذه نوازه العرسان استاذه رائعه لها بصماتها الواضحه ومبادراتها وجهودها واضحةمع الجميع ..اكتسبت الاحترام والحب والتقدير من الجميع . استاذه قديره لها كل الاحترام والمحبه الله يكثر من امثال هاذي الانسانه المحترمه 💐

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى