الأخبار المحلية

نمط الحياة

 

يحيى الغزواني – الرياض

الحياة لا تقدر بثمن وهي بحر من الواقع وأيامها معدودة وساعتها محددة وهي فرصة يجب على كلّ إنسان في المجتمع اغتنامها بالشكل الصحيح وعلى حسب ما يراه مناسباً، وهي قصيرة جداً، ومن غير المنطق إهدارها في الجوانب السلبية، والنزاعات، والأشياء الغير مجدية، التي لا فائدة منه، فهي رأس مال، وحتّى يَستمتع الإنسان بحياته، ويستوفي غاياته، ويحقّق أحلامه، وطموحاته، لا بد ان يكون أكثر قوة وصلابة في قراراته وتعاملاته واختياراته في مراحل مسيرته العلمية والعملية والاجتماعية.

ولنجعل من الأيام الصعاب سُلمًّا نصعد من خلاله نحو القمّة، وتصبح الحياة ذات معنى حينما نجد شيئاً نكافح من أجله ونسعى بشغف للوصول إليه، وتتراوح الأهداف من النجاح في المهنة إلى بناء عائلة سعيدة، ومن ثم تحقيق التوازن بين العمل والحياة الشخصية، والعلاقة الاجتماعية تلعب دوراً مهماً وحاسماً في حياتنا، حيث تمنحنا الفرصة للتواصل والتعلم من الآخرين، وبناء الصداقات والعلاقات العائلية والعلاقات العاطفية، وتضيف قيمة حقيقية لحياتنا وتسهم في إثراء تجاربنا.

يجب علينا النظر للحياة بنظرة عميقة وتفكيرًا تأمليًا كونها أكثر التجارب تعقيدًا وإثارة، تمتزج فيها اللحظات الجميلة بالتحديات الصعبة المعقدة ، والنجاحات بالإخفاقات، والأمل باليأس، وعلينا أن نعيشها بكل شغف وحماس، وتذكر دائمًا أنك مسؤول عن تشكيل مصيرك وصنع سعادتك، وكان لزاماً علينا أن نتبع أسلوباً معيناً في الحياة، وأن نهتم بجميع الجوانب، ونحن معرّضين لأن نحيا حياةً نمطية، نُقلّد فيها من حولنا ونكون نسخةً مطابقةً عنهم، ولكن جمال الحياة أن نعيشها بما نملك، ونكيف انفسنا بما لدينا من معطيات لنحب الحياة ونعيشها سعداء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى