أخبار المجتمع

من مبادرات فريق ليوث الوطن التطوعي للايتام

 

حيث أوصى الله سبحانه وتعالى في محكم تنزيله أن يعامَل اليتيم بأفضل معاملةٍ لألمه وخصوصية حالته، حيث يقول الله عز وجل في القرآن الكريم: “وأما اليتيم فلا تقهر”.

كما أوصى الرسول محمد -صلى الله عليه وسلم- باليتيم من خلال الحديث النبوي الشريف: “أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة، وأشار إلى السبابة والوسطى”

واتباعاً لما امرنا به ديننا الحنيف فقد
قمنا برحلة للايتام لاحد المخيمات للترفيه عنهم ايمانا منا بضرورة التقرب إلى الله من خلال الأطفال الايتام وادخال البهجة والسرور إلى قلوبهم وتم توزيع الحلوى والالعاب و الهدايا التذكارية من فريق ليوث الوطن التطوعي الذي شارك مع فريق النبلاء التطوعي في هذه الرحلة الترفيهية الممتعة للاطفال الايتام
وقدموا بعض المسابقات والالعاب الترفيهية مثل ركوب الدبابات. والبلاستيشن والالعاب المختلفه وقد كان الاطفال في منتهى السعادة بهذة المبادرة الجميلة التي تم تنظيمها من قبل الفريقين ليوث الوطن التطوعي والنبلاء التطوعي.
وكان الفريق المنظم للرحلة في منتهى السعادة وهم يشاركون الاطفال اللعب والمسابقات …
وفي اوقات الصلاوات يتوقفون لاداء الصلاة جماعة مع الاطفال مما جعلهم يستشعرون وجوب اقامة الصلاوات في اوقاتها ، وذلك بالتوقف عن اللعب، واداء الصلاة مع افراد الفريق .. . وفي تمام الساعه العاشرة قدموا لهم وجبة العشاء وبعدها تم توزيع مبالغ مالية على الاطفال ..
وكان الاطفال في منتهى السعادة وهم يشعرون انهم يحضون بكل الاهتمام والمحبة من قبل اعضاء الفريق التطوعي بقيادة الاستاذة نجاة فران مديرة الفريق التطوعي التي وجهت اربعة متطوعين من الفريق بالمشاركة في هذة المبادرة الرائعة …
وهم : شفاء الوهاس وعواطف الحربي وشفياء الاسمري. والاستاذ احمد السعيد….
والشكر الجزيل للاستاذة ديالا الشهري على جهودها في تنظيم وتنسيق الرحلة و توفير الباصات لنقل المتطوعات المشاركات ونقل الايتام الى مقر الحفل … والشكر موصول لفريق النبلاء الذين اتاحوا لنا فرصة المشاركه
في هذه المبادرة ، التي نرجوا من الله العلي القدير ان يتقبلها من الجميع.

بقلم الكاتبة : شفاء الوهاس

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى