الأخبار المحلية

مفتي جمهورية مصر ينوه بدور المملكة في تنظيم مؤتمر التواصل والتكامل الذي يقدم منهج تسامحي لمواجهة تحديات العصر

 

سعد الراقي – مكة المكرمة

أكد مفتي جمهورية مصر العربية فضيلة الشيخ الدكتور شوقي علام “إنه أصبح من الضروري أن يتم توحيد الجهود وتبادل الخبرات والرؤى بين المؤسسات والإدارات الدينية حول العالم، وذلك لمعالجة قضايا العصر الراهنة بشكل شامل ومتكامل.

جاء ذلك في تصريح صحفي تزامنا مع مشاركته في أعمال المؤتمر الذي صدرت موافقة خادم الحرمين الشريفين على إقامته بمكة المكرمة بتنظيم وإشراف وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد وسيناقش في 7 جلسات محاور تسعى لتعزيز تعزيز روابط التواصل والتكامل بين إدارات الشؤون الدينية والإفتاء والمشيخات في العالم لتحقيق مبادىء الوسطية والاعتدال وتعزيز قيم التسامح والتعايش بين الشعوب، وإبراز دورها في التأكيد على ضرورة الاعتصام بالقرآن الكريم والسنة النبوية، وخدمة الإسلام والمسلمين، وتعزيز الوحدة الإسلامية بين المسلمين، ومحاربة الأفكار المتطرفة، وحماية المجتمعات من الإلحاد والانحلال .

وأعرب فضيلته عن شكره وتقديره لهذه الفرصة القيمة للمشاركة في المؤتمر الدولي الذي تنظمه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودية تحت عنوان “التواصل مع إدارات الشؤون الدينية والإفتاء والمشيخات في العالم “تواصل وتكامل” الذي يعقد في مكة المكرمة، خلال الفترة من 13 إلى 14 أغسطس الجاري، بمشاركة 150 شخصية من العلماء والمفتين بالعالم .

وأكد فضيلة المفتي أن مشاركة 85 دولة في هذا المؤتمر تعكس التقدير العالمي للدور الهام الذي تلعبه تلك المؤسسات والإدارات والمشيخات الدينية في توجيه الأمور الدينية والفقهية وتقديم الإرشادات الشرعية لمواجهة التحديات المعاصرة.

وأكد مفتي الجمهورية أن التحديات التي تواجه الأمة الإسلامية تتطلب توحيد الجهود والتصدي لها بوحدة وتنسيق، وأن التعاون بين المؤسسات والهيئات الدينية والإفتائية يمكن أن يسهم في تقديم منهج ديني يستند إلى مبادئ السماحة والتسامح، ويُعزز من فهم الإسلام الحقيقي، ويسهم بشكل كبير في تقديم رؤى دينية متوازنة تلبي احتياجات وتطلعات المسلمين في ظل التغيرات والتطورات السريعة في العالم.
وأشار فضيلة المفتي إلى أن تحديات العصر لا تقتصر على مجالات محددة، بل تشمل الاقتصاد والسياسة والتكنولوجيا والتغيرات الاجتماعية. ولذلك، يجب أن يكون للمؤسسات الدينية دور فعّال في تقديم تفسيرات ورؤى دينية تناسب هذه التحديات وتقدم توجيهات واضحة ومنطقية.
وأكد فضيلته أن هذا التعاون يمكن أن يسهم في تلاقح الأفكار والرؤى المتنوعة التي تأتي من مختلف الثقافات والتجارب. وهذا بدوره يمكن أن يساعد في إيجاد حلاً شاملاً ومستدامًا لقضايا معاصرة متنوعة، وتعزيز قيم التسامح والتعايش والرحمة والتكافل في المجتمعات.
وأعرب الدكتور شوقي علام عن تفاؤله بأن هذا المؤتمر سيشكل منصة حوار مثمرة تعمل على تعزيز الفهم المشترك وتقوية الروابط الإيجابية بين المجتمعات الإسلامية، كما أبدى تطلعه للمناقشات المهمة التي ستجمع ممثلي الدول والهيئات الدينية والإفتائية في هذا المؤتمر الدولي، داعيًا إلى تعزيز التعاون وتبادل الخبرات من أجل تعزيز الوحدة والتلاحم بين المسلمين وتحقيق المصالح المشتركة للأمة الإسلامية والبشرية ككل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى