الأخبار المحلية

*محافظ الأحساء يزور فعاليات مهرجان “نقوش العقير”*

 

جواهر محمد _ الاحساء

قام صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن طلال بن بدر محافظ الأحساء، أمس “الإثنين “بزيارة فعاليات مهرجان نقوش في ميناء العقير التاريخي التابع للمحافظة، والذي تنظمه هيئة التراث ، بهدف تعريف الزوار على أهمية الميناء التجارية، والاقتصادية، والثقافية، والاطلاع على مجموعة واسعة من التراث غير المادي، والكنوز الأثرية التي تشكل إرثًا ثمينًا للمملكة العربية السعودية.

 

وتجول سموّه على فعاليات المهرجان، بداية بالعرض الدرامي، الذي يجسد حياة البحارة في الخليج العربي والحركة التجارية في ميناء العقير، ووصول السفن المحملة بالبضائع، كما أطلع على أركان فعاليات النحت على الرمال، وعرض قوافل الإبل، ومعرض العقير الذي يحتوي على صور تاريخية عن الميناء ومعلومات مهمة للزائر، وعروض الفنون التراثية، إضافة إلى أركان الحرف اليدوية البحرية، وعدد من الأنشطة الخاصة بالأطفال، مثل: العمل على تشكيل مباني التراث العمراني عبر القوالب الرملية، وفعالية “المكتشف الصغير”

ويأتي أهتمام سموّه بدعم مهرجان نقوش في ميناء العقير، لما يشكله من أهمية تاريخية بالنسبة للمحافظة خاصة، والمملكة العربية السعودية على وجه العموم، تحقيقًا لتطلعات مستهدفات برنامج جودة الحياة، أحد أهم برامج رؤية المملكة 2030، وتنشيط السياحة التراثية التي تتميز بها محافظة الأحساء، خاصة أن الميناء ظل لأكثر من عشرة قرون، شامخاً على شواطئ الخليج العربي، ويرجع تاريخ بنائه إلى عام 960 ميلادي، ويُعد أقدم ميناء بحري في تاريخ السعودية، وكان الميناء الرئيس للحضارات المتعاقبة في الأحساء حتى عهد قريب ، يذكر أن المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود (طيب الله ثراه) اتخذ من العقير مقرًا ‏لمقابلة الدبلوماسيين، وإجراء المفاوضات مع القوى الدولية السياسية في المنطقة، ويعتبر أول ميناء بحري شرق المملكة على ساحل الخليج العربي، والبوابة الاقتصادية بداية تأسيس الدولة والمنفذ الرئيسي للوصول إلى شرق ووسط المملكة، وعملت الدولة على تطويره حينها عبر إنشاء الجمارك والجوازات والفرضة ‏ومبنى الخان ومبنى الإمارة والحصن والمسجد وعين الماء وبرج بو زهمول، وكانت البضائع ‏والأغذية وغيرها ترد إلى قلب الجزيرة العربية والعاصمة الرياض عبر هذا الميناء المهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى