أقلام عربية

كورونا وأوكرانيا ‏و حرية التعبير..؟

 

 

بقلم: عبد العزيز عطية العنزي

في وقت كان الغرب يتكلم عن حرية التعبير وأن المواطن له حق التعبير والمطالبة بما يرغب، وأن الحروب التي ينفذها الغرب هي من أجل السلام ،ومن أجل القضاء على الأسلحة الكيميائية وأنها دمار للشعوب، وفي الإعلام قالوا الجميع لهم حرية التعبير..

وكنا نصدق ما يقال حتي أن البعض جعل من الغرب مثالا يحتذى به ،وصارت شعاراتهم.. حرية القرار ورائي.

وفي زمن كورونا انكشفت الحقيقة، وشاهدنا كثير من دول الغرب تقمع شعوبها بكل أنواع القمع ،ولم نرى حرية التعبير التي يتشدقون بها ليل نهار.

وفي حرب أوكرانيا وجدنا الغرب يستخدم حرب ثانية من أجل وقف روسيا ، من صدور قرارات إدانة ، ومنع التجارة ،ودعم أوكرانيا بالمال والسلاح ، وحجب المواقع الإلكترونية  وغيرها ..

 

نسو أنهم في يوم من الأيام قتلوا آلاف الأبرياء بالوطن العربي من أجل أطماعهم ، أقاموا حروبا ليس لها حدود فقط من أجل إثبات أن لهم الحق أن يصححوا أوضاع العالم.

انكشف ذلك الإعلام المزيف الموجه لنا  من أجل حرية التعبير..

لأن عصر الحرية والتعبير عن الرأي انتهى .

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى