الأخبار المحلية

في أكبر جامع بآسيا الوسطى … وزارة الشؤون الإسلامية تدشن برنامج خادم الحرمين الشريفين لتفطير الصائمين في بجمهورية بكازاخستان

 

سعد الراقي – استانا

في إطار جهودها المستمرة في خدمة الإسلام والمسلمين، وتنفيذا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين حفظهم الله، دشنت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد اليوم الأربعاء السابع من شهر رمضان المبارك في بالعاصمة الكازاخستانية أستانا، برنامج خادم الحرمين الشريفين لتفطير الصائمين، وذلك بحضور سعادة السفير السعودي لدى كازاخستان الأستاذ فيصل بن حنيف القحطاني، ونائب رئيس مجلس الإدارة الدينية لمسلمي كازاخستان نائب المفتي الشيخ أونغاروف إيرشات أغيباي أولي، والملحق الديني بالسفارة السعودية المكلف الأستاذ طلال بن ظيف الله المالكي وعدد كبير من المسئولين من بجمهورية كازاخستان .

وفي التفاصيل، جرى التدشين بمراسم رسمية جرت في الجامع الجمهوري الرئيسي، والذي يعتبر الأكبر في آسيا الوسطى بمساحة إجمالية تصل إلى 10 هكتارات، ويتسع لـ 35 ألف مصل في صالاته الداخلية وفنائه الخارجي.
وقال سعادة السفير القحطاني في تصريحات تلت حفل التدشين، إن هذا البرنامج هو تأكيد على المبادئ الراسخة لدى المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين حفظهم الله، لخدمة المسلمين ومشاركتهم أفراحهم في شهر رمضان المبارك، مشيرا إلى أن البرنامج الذي تشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية بقيادة معالي الوزير الشيخ الدكتور عبد اللطيف بن عبد العزيز آل الشيخ، يحقق أهدافه في تعزيز أواصر الأخوة بين الشعوب، الإسلامية منها على وجه الخصوص.

ومن جهته، أكد نائب المفتي الكازاخستاني أن هذا البرنامج واحد من أعمال الخير التي تبث السرور في نفوس المسلمين في هذا الشهر الفضيل، متقدما بالشكر وعميق الامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظهم الله، مشددا على أن مثل هذه الأعمال المباركة تعزز العلاقات بين مسلمي البلدين الشقيقين.
ونوه ” أونغاروف” بالدور الذي تقوم به وزارة الشؤون الإسلامية في خدمة الإسلام ونشر الوسطية والاعتدال عبر منابرها الدعوية ووفق الاتفاقيات التي تبرمها بين نظيراتها في دول العالم، مبيناً أن البرامج الرمضانية مهمة وتلامس حاجة المسلمين في شهر الخير والعطاء .
ويبدأ البرنامج لهذا العام بثلاث محطات رئيسية، أولاها في الجامع الجمهوري الرئيسي، حيث ستقدم 500 وجبة يوميا موزعة على عدة أيام، يستفيد منها 3000 صائم، والمحطة الثانية في مسجد حضرة سلطان، حيث ستقدم 500 وجبة أخرى لـ 500 صائم، ويعتبر هذا المسجد من المعالم السياحية البارزة في العاصمة أستانا، وشيّد ليستوعب 10 آلاف مصل في صالاته التي بنيت بمساحة إجمالية بلغت أكثر من 10 هكتارات.

وبالتزامن، ستقدم وزارة الشؤون الإسلامية 250وجبة إفطار في مسجد أبو ناصر الفرابي، يستفيد منها 250 صائم من مختلف الشرائح والفئات.
ويشكل المسلمون 70% من سكان كازاخستان البالغ عددهم قرابة العشرين مليون نسمة، ويتوزع في مدن ومحافظات البلاد 2716 مسجد بحسب إحصائية صادرة عام 2022، إضافة إلى المراكز الإسلامية والمؤسسات التعليمية لمختلف الفئات العمرية والمعاهد والمنشآت الأخرى.
ويأتي هذا التدشين استمرارا لبرامج ومبادرات عديدة، أطلقها خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين حفظهم الله، لمساعدة ورعاية أبناء المسلمين في مناطق توزعهم حول العالم، من منطلق حرص القيادة الرشيدة على خدمة الإسلام والمسلمين، واضطلاعا بمسؤولياتها الكبيرة تجاه أتباع هذا الدين الحنيف أينما كانوا، بما يضمن لهم حياة كريمة ووحدة الكلمة والصف على منهج الوسطية والاعتدال والتعايش مع بقية الشعوب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى