الأخبار المحلية

“غرفة مكة” تنظم ورشة عمل لـ 40 طالبة من الموهوبات بالتعاون مع إدارة التعليم

 

مرفت طيب – مكة المكرمة

نظمت الغرفة التجارية بمكة المكرمة، ممثلة في إدارة المسؤولية الاجتماعية بالتعاون مع مركز الموهوبات بإدارة التعليم بمنطقة مكة المكرمة ورشة عمل استهدفت 40 طالبة من الموهوبات بعنوان “إدارة المشاريع ودراسة الجدوى لتحقيق الهدف”، تناولت ريادة الأعمال ونماذج الأعمال التجارية، قدمتها المدربة المستشارة وئام الجهني.
وأوضح الأمين العام للغرفة التجارية بمكة المكرمة المهندس عصمت معتوق أن الورشة تأتي ضمن جهود الغرفة في تنمية وخدمة المجتمع ونشر الوعي الثقافي والتربوي لإثراء البرامج التعليمية والتربوية، وتمثل اللبنة الأولى لأي مجتمع يمتاز بالتحضر والتقدم من خلال وحدة أفراده وتضافر جهود مؤسساته، حيث اهتمت الغرفة بوضع رزنامة من الأنشطة والفعاليات المختلفة لخدمة المجتمع بمختلف فئاته الاجتماعية.
وقال إن معظم أعمال ومهام مراكز غرفة مكة المكرمة تعمل دعماً للموهوبين من أبناء الوطن، وهو ما يشكل دافعاً لأداء القطاع الخاص الذي يؤدي دوره الوطني بالمشاركة في النشاطات والمشاريع التنموية، تنفيذاً لرؤية الدولة الطموحة الساعية لتحقيق كل ما من شأنه تحقيق جودة الحياة والرفاه والخير لأبناء هذا البلد الكرام بالمشاركة مع القطاع الخاص.
وخلال اللقاء، تناولت المدربة الجهني مفهوم وأساسيات ريادة الاعمال، وصفات رواد ورائدات الأعمال، ودور الإبداع والابتكار في ريادة الأعمال، ونموذج العمل التجاري، مؤكدة أن الريادة تولد مع الفرد وتدفعه للإبداع وإنشاء المشاريع الصغيرة، وأن العناصر التي تم ذكرها وأخرى ترسم ملامح الحكم على مدى نجاح أو فشل المشروع الجديد، وعلى كون رواد الأعمال يرثون خصائص معينة تمكنهم من إقامة مشاريع أعمال وأدارتها، مستدركة أن حالات الفشل التي واجهت البعض منهم تعكس الحاجة الملحة إلى تعليم الرواد وتطوير قابليتهم وزيادة معارفهم ليصبحوا أكثر قدرة وإمكانية في الحفاظ على مشاريعهم.
بدورها أكدت رئيسة قسم المسؤولية الاجتماعية بغرفة مكة المكرمة سميرة العتيبي على أهمية العناية بالموهوبين والموهوبات خاصة عقب النتائج الباهرة التي حققوها للمملكة على النطاق العالمي، وقال: “زارت الموهوبات مرافق غرفة مكة المكرمة واطلعن على الدعم والخدمات المقدمة لرواد ورائدات الأعمال، والاسر المنتجة كونهم يشكلون نواة للتنمية الاقتصادية وبالتالي تحقيق حزمة مستهدفات رؤية المملكة 2030”.
وأشارت إلى اهتمام غرفة مكة المكرمة والتوجه نحو مساندة العديد من شرائح المجتمع، ومن بينهم شرحة الموهوبين عبر الدعم المتواصل من قبل مركز المسؤولية الاجتماعية بالغرفة لتنمية مهاراتهم والاسهام في مسيرتهم لتكون الغرفة شريكاً أصيلاً في نجاح تجربتهم على مستوى منطقة مكة المكرمة، والتي قدمت عدداً مقدراً من شريحة الموهوبين والموهوبات لخوض المسابقات الدولية وتحقيق نتائج باهرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى