الأخبار المحلية

علم النفس و الأدب

 

عسير – سهام الزهراني

بالتعاون مع مبادرة الشريك الأدبي تستضيف نواة د.صالح سفير الخثعمي أستاذ علم النفس؛ ليّوضح العلاقة الوطيدة بين علم النفس والأدب وذلك خلال جلسته الحوارية التي دارها الاستاذ عبدالله معجم والتي أقيمت مساء يوم الأربعاء الموافق 10 يناير،2023

أكد الدكتور صالح الخثعمي على وجود تلك العلاقة القوية التي تم تصنيفها تحت ما يُعرف ب”علم النفس الأدبي” وخلال جلسته جعلنا ننظر للأعمال الأدبية من زاوية تجريدية مختلفة؛ ليؤكد حجم تأثرنا بما نقرأه من رواياتٍ وقصص، متولّده من معاناة وصراعات الكاتب، الذي يقوم بدوره بوصفها بطريقة جمالية يستمتع من يقرأها، أبرز الامثلة على ذلك الكاتب دوستويفسكي و غيره الكثير من الذين لا زال صدى معاناتهم يتصدر رفوف المكتبات الى يومنا هذا

وضّح أن الكاتب يكتب من عقله اللاواعي ومن ذات المكان التي تسكن فيه عقده النفسية الباطنة التي تتسرب منه خلال عملية الكتابة، وأضاف بأن ” الفرص الصعبة تخلق جانب جوهري فينا” ، مستدلاً على ذلك بزيادة معدل القرّاء في العالم العربي خلال جائحة كورونا وحيازة المملكة العربية السعودية على أعلى معدل نشر علمي أثناء تلك الفترة ولله الحمد

لا شك بأن الكاتب يتأثر بيئته وعلاقته بعائلته وبمن حوله، و بفترة طفولته- في عمر الخمس سنوات – خصوصاً، فداخل كل واحدٍ منا صندوقاً أسود يخزّن فيه عقده منذ نشأته، وقد يكون مصدر الهام للكاتب ومنطلقاً له لإصدار كتابه

قبل انتهاء جلسته المُثريه، ذكر نوع من أنواع العلاجات المستخدمة لتحسين حالة الفرد وتُحرره من ضغوطه النفسية وهي التفريغ بالكتابة، ولكن بالتأكيد لا يغني ذلك عن زيارة طبيب نفسي لتشخيص الحالة في حال الحاجة

العمل الأدبي باختلاف شكله، يؤثر بنا بطرقةٍ ما وحتى ولو لم يكن تأثيره بحجم تأثر الكاتب الذي عاش ما عاشه قبل صياغته لنا في عمل إبداعي فمن المؤكد أنه يجعلنا نعيش ذات الحالة الشعورية التي مر بها باختلاف زمانها
هذا ويبرز دور نواة والشريك الادبي في الفائدة التي تعم المجتمع من التعاون البارز بين المقاهي والنوادي الادبية في نشر الثقافة وتعزيز دور الاديب والكاتب في المجتمع من خلال استضافة المبدعين وجعلهم يحتكون با المجتمع من خلال وجودهم بين مرتادي المقهي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى