الأخبار المحلية

طبيبك النفسي

 

بقلم الكاتبة :فدوى عبد الحي

كل منا عبر حياته يمر بحالة نفسية أوحالة مزاجية ٠ تتأثر بالظروف من حوله وأحيانا يكون هذا التأثير نابع من احساس ما بداخلنا فتكون ردة الفعل لدينا اما إيجابية أو سلبية وربما كان لها كبير الأثر على من حولنا وليس عيبا ان نكون صريحين ونعترف لأنفسنا بأننا نحتاج للذهاب إلى طبيب نفسي اذا كانت حالتنا المزاجية فيها نوع من عدم الاتزان في تعاملنا مع الآخرين قد يفرز تصرف سئ أو ردة فعل خاطئة وحقيقة أن الكثيرين من حولنا قد يحتاجون الي جلسات علاج نفسي حيث يعانون من بعض التصرفات الغير سوية والوساوس والاكتئاب والخوف وعلى الرغم من أهمية العلاج النفسي الا ان البعض يعتبره من المواضيع الحساسة والجدل في هذا الأمر كثير وكبير في نفس الوقت حيث يتكابر الإنسان على ماأصابه رغم معرفته أنه بحاجة لزيارة الطبيب النفسي ومع ذلك يظل في صراع مع نفسه وكان الأمر مخجل فلا يذهب للعلاج بل ويهمل نفسه حتى يتسع مرضه
قرائي الأعزاء
عودتكم على الاختصار في مقالتي مع طرح المشكلة وايجاد الحلول المناسبة لها حيث أنه لا شك أن كل أمر في هذه الحياة يحتاج منا الإستشارة والاستخارة
فليس من الخطأ ان نستشير أصحاب الاختصاص الذين لديهم الخبرة والمصداقية في الأمور المتعلقة بالجانب النفسي فكلما بدا العلاج مبكرا كلما تداركنا امورا كثيرة قد يترتب عليها مصير حياتنا القادمة وكلما تأخر العلاج والاستشارة كلما زادت حياتنا سوءا وتعقيدا وارهاقا ولا شك أن الطبيب النفسي يعالج الأمور بسرية حيث يعيد لحياتنا بريقها وكفاءتها بالشكل الصحيح والذي يجعل من حولنا سعداء كيف لا والإنسان في أصله مصدر عطاء وحب
دمتم بسعادة ومزاج طيب أحبتي..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى