الأخبار المحلية

صحة جدة تعقد اللقاء الثاني لملتقى الشراكة و الإستثمار الصحي

 

مرفت طيب- جدة

تماشياً مع الأهداف الإستراتيجية لوزارة الصحة و الرفع من جودة الخدمات الطبية و تنوعها ، و تحقيقاً لأهداف إدارة تنمية الإستثمار الصحي بصحة جدة و المتمثلة في الإسهام لتهيئة البيئة الإستثمارية و استقطاب و دعم الإستثمار المحلي و الأجنبي في القطاع الصحي ، عقدت صحة جدة صباح اليوم الأربعاء ملتقى الشراكة و الإستثمار الصحي ( رؤى و تطلعات ) الثاني ، بحضور مدير الشؤون الصحية بمحافظة جدة الدكتور مشعل بن مسفر السيالي و عدد من مدراء العموم بالقطاع الحكومية و الخاصه ، و ذلك بفندق الهيلتون .

و يأتي هذا الملتقى الثاني امتداداً للمتلقى الأول من خلال بحث أوجه التعاون و مناقشة العديد من الموضوعات ذات الصلة بالاستثمار ، حيث تم خلال اللقاء استعراض الفرص الاستثمارية ذات القيمة النوعية بمحافظة جدة ، في ظل ما تتميز به من مميزات نسبية عالية لاستقطاب المزيد من الاستثمارات الصحية ، إضافة إلى مناقشة أبرز التحديات التي تواجه المستثمرين بالمحافظة و الإرتقاء بها وفق أعلى المواصفات .

و أوضح مدير صحة جدة الدكتور مشعل السيالي في كلمته التي ألقاها بهذه المناسبة أن الصحة بجدة تعمل على تهيئة و تحسين البيئة الاستثمارية بالتنسيق مع الجهات الحكومية ذات العلاقة ، و نشر الأنظمة و اللوائح الصحية لضمان شراكة مستدامة مع القطاع الصحي الخاص ، مشيراً إلى أن إقامة هذا الملتقى يُعد أحد الخطوات العملية نحو تنفيذ إستراتيجية وزارة الصحة المتمثلة في الإستثمار الصحي و المبنية على السلامة الطبية و المهنية ، و أهمية مثل هذه المناسبات التي تهدف بالأساس إلى تزويد الاستثمارات الناشئة ورواد الاعمال بالخدمات الاستشارية ، و البيانات و المعلومات و التوجيه و الإرشاد ، و التعريف بالفرص الاستثمارية في القطاع الصحي ، و تطوير رحلة المستثمر ، كما تقدم الدعم و المساندة في جميع مراحل الرحلة الاستثمارية ، و ذلك لتحقيق بيئة استثمارية تتميز بالكفاءة ، و تقديم خدمات صحية ذات جودة عالية .

و تم خلال اللقاء تقديم عرض مرئي خاص بتنمية الإستثمار الصحي ، قدمت بعد ذلك إدارة تنمية الإستثمارالصحي بصحة جدة عرضاً تحدتث فيه عن أهمية الشراكة مع القطاع الخاص في المجال الصحي ، حيث أصبح الإستثمار في القطاع من أهم ركائز الإقتصاد الوطني و هو في مقدمة اهتمام وزارة الصحة من خلال عدد من الآليات ، و منها تكوين شراكات فاعلة مع عدد من الجهات الحكومية و التنسيق المشترك بما يحقق الأهداف من الجانبين و خصوصاً في الجانب الصحي و الاستثماري ، و من ثم عرض للوكالة المساعدة لتنمية الإستثمار الصحي بالوزارة ، تلاه عرض أيضاً لهيئة تطوير منطقة مكة المكرمة ، و بعد ذلك عرض للهيئة العامة للمنشآت الصغيرة و المتوسطة ، و عرض لهيئة المواصفات و المقاييس و الجودة ، و كذلك عرض للمركز السعودي للأعمال ، و أخيراً تم عقد جلسة حوارية مفتوحة للحضور الذي استهدف أكثر من ( 300 ) مستفيد و التي على إثرها أنتهى اللقاء .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى