الأخبار المحلية

سمو الأمير سعود بن نايف يُدشّن ملتقى “أنا أستطيع” بصحة الشرقية

دشّن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، في الإمارة اليوم، الملتقى التوعوي “أنا أستطيع” الذي تنظمه صحة الشرقية تزامنًا مع اليوم العالمي للسرطان، بمشاركة عدد من الجهات الحكومية والخاصة والجمعيات المختصة.
وثمّن سموه الجهود التي تقوم بها صحة الشرقية بالتعاون مع الجمعيات المختصة للتوعية بأمراض السرطان وسبل العلاج وإبراز التقدم العلمي الكبير الذي حققته الجهات الصحية في المملكة في مجال علاج أمراض السرطان.
من جانبه، أوضح مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة الدكتور إبراهيم العريفي، أن الملتقى الذي يستهدف المصابين بالسرطان وذويهم وجميع فئات المجتمع؛ يهدف إلى توعية المجتمع وتثقيفه بأمراض السرطان وطرق الوقاية منه “بإذن الله”، والتعريف بأهمية أخذ اللقاحات الوقائية والكشف المبكر والتشجيع على إجرائه ودور الأسرة تجاه المصاب بالسرطان.
وأشار إلى أن الملتقى يضم نخبة من الأطباء والاستشاريين في مجال السرطان وعدد من المختصين الاجتماعيين وتجارب ملهمين متعافين من السرطان، إضافة إلى مشاركة عدد من الجمعيات ذات العلاقة بأركان تعريفية وتوعوية، معرباً عن شكره لسمو أمير المنطقة الشرقية على رعايته وتدشينه للمبادرة ودعمه اللامحدود للمجال الصحي في المنطقة وللداعمين والشركاء على جهودهم وتعاونهم على الارتقاء بمستوى التوعية الصحية وتحقيق أهداف الملتقى.
وكرّم سمو أمير المنطقة الشرقية خلال التدشين الضيوف والمشاركين والرعاة بملتقى أنا أستطيع، وهم؛ سمو الأميرة هيفاء الفيصل بمناسبة فوزها بانتخابات رئاسة تحالف جمعيات السرطان بالمملكة وتسلم الدرع بالنيابةِ عنها اللواء قناص آل سوار أمين عام الجمعية، ومتحدثين بالملتقى، الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني الدكتور عبدالله الفوزان، وعالم الأبحاث الطبية في السرطان الدكتور فهد الخضيري، واستشارية أشعة الثدي والكشف المبكر عن السرطان الدكتورة فاتنة الطحان، واستشاري طب الأسرة الدكتورة لمياء البراهيم، والدكتور حمد بن جروان، ومقدمة الحفل نهى الحربي، وعدد من ممثلي الجهات الحكومية والخاصة وشركاء النجاح والداعمين.
// انتهى//

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى