الأخبار المحلية

دام عزك يا وطن

 

تهل علينا هذه الأيام مع اليوم الوطني للملكة العربية السعودية الـ 92، وهي مناسبة عزيزة ولها الوقع الخاص بالنسبة لي فالمملكة أرضٌ عشت فيها طفولتي ولا زلت احن لهذه الأرض الطيبة أرض المحبة والسلام أرض اصدقائي واخوتي، ترعرعت بينهم ويستوطنون وجداني.
وما أشاهده اليوم من تطور كبير في شتى المجالات وطني الحبيب المملكة العربية السعودية في ظل القيادة الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز – حفظه الله، وسمو ولي عهده الأمين محمد بن سلمان – حفظه رعاه الله، يحق لي ولنا جميعًا اليوم أن نحتفي ونفتخر بمجمل الانجازات التي لن تقف اليوم بل متواصلة في إطار رؤية حكيمة وصائبة لصاحب السمو محمد بن سلمان الذي يعتبر مثال للشباب العربي الطموح القائد الملهم الذي يكتب بأحرف من ذهب الإنجاز تلو الإنجاز، فجائحة كورونا لم تمنع المملكة من المضي قدما في معانقة عنان السماء وتحقيق مكاسب ليس فقط للمنطقة بل للعالم، فكانت المملكة إلى جانب كل الدول مساندة لها من أجل تجاوز عقبات الجائحة، اليوم نحتفل بذكرى عزيزة و غالية على قلبي وقطعة مني.
حفظ الله المملكة العربية السعودية، قيادة وشعب.. وكل عام والمملكة بألف خير.

زياد السالمي
إعلامي تونسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى