الأخبار المحلية

تكريم حفظ القرآن الكريم

الكاتب : عبدالله العطيش
المصور : عطاالله الرديعان
“تكريم حافظ لكتاب الله في حلقات الاحسان”
القرآن الكريم كتاب الله سبحانه وتعالى هو المرجع عند النزاع والخلاف لدى أُمة محمد صلى الله عليه وسلم فما ظنكم بمن يحفظه، ويعنى به، ويشغل به وقته, ونحن بالمملكة العربية السعودية أهل الكتاب والبلد الذي نزل فيه الإسلام قد ملأ القرآن الكريم الصدور ونشأ أجيال وراء أجيال من حفظة كتاب الله منذ الصغر, فحفظ القرآن الكريم مشروع لا يعرف الفشل، ومن يسعى ليكون حافظًا لكتاب الله تعالى كاسبًا في الأحوال كلها, وفي يوم القيامة يشفع القرآن لأهله وحملته، وشفاعته مقبولة عند الله تعالى، ففي الحديث: ” اقرأوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعًا لأصحابه” فهنيئًا لمن يشفع له هذا الكتاب العظيم في ذلك اليوم العصيب.
واليوم ونحن أمامنا شباب حفظوا الله فحفظهم شباب من حفظة القرآن هؤلاء الأولى أن نضع اسمائهم في لوحة الشرف هؤلاء من يستحقون التكريم حقاً, فالشاب ” هزاع بن صالح المسلماني” اتم الله نعمته عليه بحفظ القرآن الكريم كاملاً, وكذلك أتم الله بنعمته على ” محمد بن سعود الصايل , محمد بن عبدالله الحكيم , علي بن أحمد العبدالعزيز, بحفظ نصف كتاب الله, ولقد دعى جميع هؤلاء لمن قام على تكريمهم الاستاذ محسن بن عواد العنزي وابناءه ،وعند التحدث مع مشرف حلقات حفظ القرآن الكريم ” سميان بن سلامه الشمري” أضاف بأن هناك خطط ممنهجة بمعنى انهم لديهم مشروع العشرة الخاتمين لكتاب الله بدايته قبل ثلاثة سنوات كما أنهم قاموا بتخريج خاتمين لكتاب الله والعمل مستمر ليل نهار لتخريج أجيال حاملة لكتاب الله سبحانه وتعالى.
ولا نستطيع أن ننسى إمام جامع الأمير سلمان بالجنادرية الشيخ ” أحمد عيد” على جهوده بالحلقات الدينية, فأمثال الشيخ أحمد قد شرف اللّه العلم والعلماء، وميزهم عمن سواهم حيث يقول: قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى