الأخبار المحلية

تخصيص أكثر من (13) ألف كادر بشري.. أمانة العاصمة المقدسة تُجَنِّدْ إمكاناتها استعدادا لرمضان

 

مكه – حامد السلمي:

انتهت أمانة العاصمة المقدسة من إعداد خطتها وبرنامج عملها خلال موسم شهر رمضان المبارك 1444هـ، وذلك في إطار الاستعداد المبكر للموسم بتوفير كافة الطاقات والإمكانيات التي وفرتها حكومة خادم الحرمين الشريفين ـ يحفظه الله ـ ، وانطلاقا من توجيهات صاحب السمو الملكي أمير منطقة مكة المكرمة مستشار خادم الحرمين الشريفين ، وبمتابعة معالي وزير الشؤن البلدية والقروية والإسكان ومعالي أمين العاصمة المقدسة المكلف ، بتقديم أفضل الخدمات للزوار والمعتمرين وسكان مكة المكرمة خلال الشهر المبارك .

وقد تضمنت الخطة تكثيف كافة الأعمال والخدمات البلدية التي تشمل النظافة العامة وتجميع ونقل النفايات والتخلص منها ومكافحة الآفات العامة، ومراقبة الأسواق ومتابعة المحلات التجارية والمحلات التي لها علاقة بالصحة العامة والكشف على المواد الغذائية المعروضة للبيع للتأكد من صلاحيتها للاستخدام الأدمي، وتشغيل وصيانة ونظافة المرافق البلدية وتجهيز البنية التحتية وشبكات الطرق والأنفاق وشبكات الإنارة ومواقف السيارات ودورات المياه والحدائق العامة والمسطحات الخضراء وشبكات تصريف مياه الأمطار والسيول ، والمتابعة الميدانية لجميع الأعمال المتعلقة بالخدمات والمرافق البلدية .

وأعتمدت خطة عمل أمانة العاصمة المقدسة خلال شهر رمضان على تحديد مسئوليات ومهام الإدارات المختصة خلال الموسم وتشكيل العديد من اللجان الخاصة بمتابعة تنفيذ الخطة لضمان أدائها على أفضل صورة، مع تكثيف مختلف الأعمال خاصة في المناطق المزدحمة والتي عادة ما تشهد كثافة عالية من الزوار والمعتمرين خلال الشهر الفضيل مثل المنطقة المركزية والأسواق التجارية والأحياء المحيطة بالمسجد الحرام .

ففي مجال النظافة يبلغ إجمالي عدد العمال أكثر من (13,549)عامل مجهزين بحوالي (912) من معدات النظافة المختلفة كما تم توزيع أكثر من (87,000) حاوية داخل الاحياء والمخططات السكنية وتشغيل عدد من المحطات الإنتقالية لتجميع النفايات في نطاق البلديات الفرعية ، إضافة إلى تخصيص عدد من الفرق الخاصة لمكافحة الحشرات ، والتي تبلغ قواها العاملة أكثر من (1175) بين فنيي مكافحة واخصائيين ، ومجهزين بأكثر من (2200) من الأجهزة والأدوات والمعدات الخاصه بأعمال المكافحه مثل الضبابات واجهزة الرش الآلي والاجهزة اليدويه واجهزة الهيدروجين وغيرها ، وهي تعمل على فترتين صباحية ومسائية أما فرق النظافة فسيكون عملها على مدار 24 ساعة في المنطقة المركزية وذلك بنظام الورديات في حين تم تجهيز وتهيأة عدد من الصناديق الضاغطة للنفايات في المنطقة المركزية وذلك للتخلص السريع والآمن من النفايات وخاصة في المناطق المزدحمة التي تصعب فيها حركة السيارات .

أما في مجال أعمال صحة البيئة فقد كثفت وكالة البلديات اعمالها من خلال تهيأة وتجهيز (16) بلدية فرعية موزعة في أنحاء مكة المكرمة ، وتم تزويدها بكل ما تحتاجه من القوى البشرية والآليات لأداء مهامها خلال الموسم ، والمتمثلة في القيام بالجولات الرقابية على الأسواق التجارية ومحلات بيع المواد الغذائية والمستودعات والثلاجات ومراكز التسوق الكبيرة ومغاسل الملابس ومحلات الحلاقة والمزارع والتأكد من إستيفاء كافة الشروط الصحية

والقيام بأخذ العينات وفحصها في مختبرات الأمانة وتكثيف الجولات الرقابية للمحلات التي لها علاقة بالصحة العامة وزيادة عدد الكشفيات اليومية واستقبال ومعالجة البلاغات والشكاوي المتعلقة بهذه المحلات، وتم تخصيص أكثر من (1000) كادر بين مراقبين صحيين وفنيين وتشكيل عدد من الفرق واللجان الميدانية ، حيث يتم العمل في نطاق بلديات المنطقة المركزية على مدار الأربع وعشرين ساعة من خلال توزيع العمل على أربع ورديات لأقسام (مراقية الأسواق التجارية والباعة الجائلين ومراقبة المواد الغذائية والإصحاح البيئي ومراقبة البناء ) مع المشاركة في اللجنة الميدانية المشتركة لمكافحة الظواهر السلبية بالمنطقة المركزية (الباعة الجائلين المفترشين المتسولين ) وتم دعم البلديتين الواقعة في المنطقة المركزية بعدد (400) مراقب مؤقت مع بداية دخول موسم العمرة وحتى الخامس عشر من شهر شوال وذلك لتوفير العدد الكافي للمشاركة في اللجنة الميدانية .

أما البلديات الأخرى الواقعة خارج المنطقة المركزية وهي المسفلة والعتيبية والعابدة والعزيزية والشوقية والعمرة والشرائع وبحرة وجنوب مكة والمشاعر المقدسة ، فيتم العمل فيها بواقع فترتين صباحية ومسائية ، لمتابعة الأسواق التجارية ومراقبة الباعة الجائلين والمواد الغذائية والإصحاح البيئي ، إضافة الى مراقبة البناء .

وفي مجال صيانة وتجهيز المرافق العامة فإنه يوجد في مكة المكرمة شبكة ضخمة من المرافق البلدية تحظى بعناية بالغة من الأمانة لضمان سلامة أدائها بجودة عالية ، ومن أهم عناصر المرافق البلدية الموجودة في مكة المكرمة (381) شارع رئيسي و(18,000) شارع فرعي و(59) جسر و(58) نفق و(110,000) عامود وبرج إنارة و(120,000) وحدة انارة و(540) كيلومتر من شبكات السيول و(5) سدود و(285) حديقة عامة ، وقد خصصت الأمانة عدد من الفرق الميدانية الخاصة بمتابعه كفاءة وسلامة جميع تلك المرافق والتأكد من أدائها بكفاءة عالية خلال الموسم ، مثل شبكات تصريف السيول وشبكات الطرق والأرصفة والجسور والأنفاق والإنارة والحدائق العامة ودورات المياه ومواقف السيارات حول المسجد الحرام والمواقف الموجودة على مداخل مكة المكرمة ، وتم التركيز على وضع جداول زمنية لمتابعة المشاريع المختلفة والإشراف على أعمال المقاولين والمستثمرين المتعاقدين مع الأمانة وتشكيل عدد من الفرق الفنية للإشراف على أعمال صيانة جميع هذه المرافق والتأكد من فعاليتها لمواجهة أي طارئ خلال المواسم .

كما تم وضع خطه للطوارئ لمواجهه الحالات الطارئة التي قد تحدث في اي وقت خلال فتره الموسم مثل مواجهه الاضرار المتوقع من الامطار الغزيرة او حدوث انهيارات في المباني او حرائق او ما شابه ذلك لا قدر الله ، حيث تتضمن خطه الطوارئ التنسيق مع الادارات المركزية والبلديات الفرعية والمشاركة مع الجهات الحكومية والأمنية ذات العلاقة والتواجد الميداني على مدار الساعة.

crossorigin="anonymous">

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى