أقلام عربية

بيت تجار المخواة كما شعلة جبل ثمدان

بقلم / خالد آل دغيم
رئيس مجلس إدارة جمعية الإعلام السياحي

 

قطع حبل أفكاري نغمة الجوال مفيدًا بوصول رسالة حديثة وما أن طالعتها حتى قرأت :
“معك يحيى القبعه
اتشرف باستقبالكم بالمطار
ويزداد شرفي برؤيتكم
توصلون بالسلامة”
كنت حينها في مطار الملك خالد الدولي قبل شهر رمضان المبارك في طريقي إلى مطار العقيق ومن ثم إلى محافظة المخواة للمشاركة في ندوة بعنوان
” التراث العمراني ” وكان على جدول أعمالي توقيع اتفاقية بين جمعية الإعلام السياحي والغرفة التجارية بمحافظة المخواة بناء على ترتيب مسبق مع سعادة رئيس مجلس إدارتها وأمينها العام.
الصورة الحاضرة في مخيلتي عن هذه المحافظة وجود الأماكن التراثية المميزة إلى جانب كونها وجهة للسياحة الشتوية كمثيلاتها من محافظات سهول تهامة والساحل بشكل عام.
كان في استقبالي الأخ يحي ذلك الشاب الذي يعكس بشاشة وكرم رجال محافظة المخواة بطيب أخلاقه وعلو همته، فما أن انطلقت بنا السيارة عبر العقبة التي تربط السراة بتهامة حتى أمتعني بحديثه عن المخواة ومكوناتها الجغرافية والمناخية وتراثها وأماكن السياحة فيها التي اتضح لي من خلاله عناية الأهالي ليجعلوا منها ايقونة للسياحة التهامية ليصبح لها قدم راسخ في خارطة المملكة العربية السعودية السياحية وفق رؤية 2030
كان كل ما سمعته وما شاهدته عبر الطريق مؤشر طموح مشترك بين أهالي المحافظة ومسئولي الادارات الحكومية فيها.
وفي الغرفة التجارية كان لي موعد مع كرم الاستقبال وطيب المعشر من قبل سعادة رئيس الغرفة التجارية وزملائه ، وبحضور مبهج من قبل شيوخ وأعيان المحافظة وتجارها وحتى طلاب المدارس الذي حضر من يمثلهم في هذا اللقاء.
وزاد من قيمة اللقاء عناية وحضور سعادة محافظ المخواة الأستاذ غلاب ابوخشيم والذي كان يحيط كل ما يدور بوعي واهتمام وإلمام باستراتيجية المحافظة ومستقبلها.
وجاءت الندوة التي كان لسعادة الدكتور محسن القرني وزملائه الذين أحاطوا عناصر الندوة بثراء ثقافي معرفي، مزج التاريخ والتراث بطموح ورؤى المستقبل التي تختلج في وجدان الإنسان وتنعكس بناءً وتشييدًا على أرض المخواة الرائدة بهمم وعزائم أهلها ومسئوليها جنبًا إلى جنب مع مؤسسات المجتمع الأهلية التي منحت محافظتهم هوية خاصة ونكهة متفردة.
بعد الندوة اشرأبت الأعناق على منبر النقاش ليدلي كل بدلوه حول مشاركة القطاعات الحكومية والمؤسسات الأهلية ورواد القطاع الثالث غير الربحي الذي اتضح حضوره وبقوة في مجال العمل التطوعي وفق ما تخطط له رؤية المملكة .2030
وكان لحضور إعلامي المخواة حضور مشرف في التغطية والمناقشة ليصل من خلالهم الصورة الحقيقية عن محافظتهم ومن خلال إعلام تنموي مشارك في البناء والتطور .
كنت بعدها قد أنجزت مهمتنا المشتركة بتوقيع عقد الشراكة بين الجمعية السعودية للإعلام السياحي وغرفة المخواة ليكون لنا إن شاء الله حضور ومشاركة لنضع بدورنا بصمة إعلامية متخصصة للمخواة في منابر الإعلام السياحي المتخصص وفق ما تستحقه تلك المحافظة القادمة بقوة وهي تزاحم المدن والمناطق الرائدة في مجالات السياحة، والثراء الثقافي والتاريخي والتراثي، وقبل ذلك كله وعي وثقافة الإنسان الذي يستوطن أديم المخواة بعزيمته ومشاركته وتكاتف أفراده، وكذلك أرضها ذات التعدد البيئي، ومنتجاتها المختلفة من البن والموز والعسل وكافة النباتات العطرية والمنتجات المحلية من زراعية وحيوانية.
غادرت المخواة وأنا أغبط تلك المحافظة بكل ما رأيته وسمعته ووقفت عليه من همم وعزائم رجال لا حدود لطموحهم ، ولا نهاية لتطلعاتهم.
غادرت وكلي شوق للقاء قريب إن شاء الله في الشتاء القادم لتكتمل برامج التخطيط والتنسيق والتنظيم لتصبح لوحة فنية رائعة الجمال، فكل مقومات النجاح أصبحت ريشة بأيادي مسئولي وأهالي وتجار والإعلاميين وفرق العمل بالمحافظة ليضع كل منهم بصمة خاصة في جدار التنمية والسياحة والتطور.
وقفة ؛ بيت التجار في المخواة يضم رجال طموحهم أكبر من جبال شدا وثمدان
ويعملون في تنمية المحافظة ببرامج نوعية ترفع من جودة الحياة و فق رؤية الوطن وحرص قيادته والواقع خير شاهد.
ختاماً : حتى نلتقي في المخواة فأن الشوق والمحبة تدفعنا لمجتمع حيوي متفاعل وحرص الاستاذ ماشي العُمري رئيس مجلس الإدارة للغرفة التجارية والاستاذ حسين العُمري الأمين العام بها وزملاءهم الذين يتسابقون في وضع محافظتهم على خارطة السياحة الوطنية ويعملون وفق رؤية وطن وطموح وعزم قيادة وقد التحفت محافظتهم التنمية وطالها إهتمام المسؤل الأول بها أميرها المحبوب الدكتور / حسام بن سعود الذي الذي له من اسمه نصيب حيث يقف معهم على كل عمل تنموي ويسهل لهم كل صعيب .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى