الأخبار المحلية

المشهد الأدبي يعانق الثقافي في النورس الثقافية بالأحساء

 

الاحساء
زهير بن جمعه الغزال

المشهد الأدبي يعانق الثقافي نظير مبادرة فريق أغصان البيئي التطوعي فمثل هذه البوادر تعتبر أحد النماذج الناجحة التي يعتد بها ضمن إفشاء نماذج قيادية ناجحة شابة تساهم في خدمة المجتمع وتحقق رؤية الوطن بسلاسة نوعية نعتز بها من خلال منصة الشريك الأدبي بالهفوف مقهى تون، والتي قدمت يوم الخميس الموافق 24 نوفمبر 2022 م الموافق غرة جمادى الأول 1444 ھ. بالتعاون مع نادي النورس الثقافي.

يعد النشطاء البيئيون أمناء على البيئة وتوازنها وهم حرّاس معنيون بالتوعية والتثقيف وداعم من دواعم المجتمع الحيوي المزدهر وكذلك مساهمين في تأصيل التراث الإنساني العالمي (الإنسان والبيئة) والأستاذ أحمد بن ناظم الغدير أحد أهم النشطاء بالمنطقة الشرقية والخليج العربي.

بدأت الأمسية بمقدمة ساهمت فيها أ. ندى السعدون ثم قام أ. أحمد الغدير بالتعريف بنفسه كـ صاحب ومؤسس فريق أغصان البيئي المهتم بالأشجار ثم قدم نبذة عن مبادرته لتشجير المنازل والمرافق العامة، ليسرد بعدها مجموعة من القصص الأدبية بطريقة المشافهة كـ قصة حبة للون الأخضر والذي تأصل في الأشجار وكيف كانت بدايته معها، ليرويها لنا من خلال نافذة الشريك الأدبي.

وكذلك روى لنا قصة أول شجرة زرعها وتجاوب مع عدد من القاصين الحضور في لفتات فنية أدبية وجوانب معرفية في مجال يهتم به الضيف منذ نعومة أظفاره.

تخللت هذه الأمسية بعض من الحواريات من قبل أ. ياسين الحداد والأستاذ جميل البخيتان الذان تحدثا عن تجربة شيقة وأمسية ثرية وكذلك الأستاذة ندى السعدون التي قادة الأستاذ الغدير لرواية بعض القصص وبعض المواقف لدى بيئته المحيطة حين يدون سيرة قائد فريق وقصة نجاح هذا الفريق، وبعض من مداخلات الحضور ليتكامل جمال تلك الليلة الغنية بالمعلومات البيئية بصورة قصصية.

ختمت الفعالية بتكريم ضيفها الأستاذ الغدير والفرق التطوعية المشاركة من قبل الوكيل الأدبي د. عبدالله البطيان في عرس أدبي رفيع المستوى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى