أقلام عربية

القصص الثلاثة التي أبهرت العلماء The three stories that fascinated scholars

بقلم نوال أمومة💄

كل شيء في هذا الكون مربوط ببعضه البعض
Everything in this universe is connected

منذ أن كنت طفلة صغيرة وأنا أتعجب وأتساءل حول نظام هذا الكون وكيفية عمله
Ever since I was a young child, I was determined to understand how the entire universe works?

قادني هذا الانبهار إلى أن أصبح باحثة لأتعمق أكثر فأكثر وبعد سنوات من البحث حول كل شيء ، أحسست أني نضجت ببطء نوعًا ما ودخلت إلى عالم الناس ، واتضح لي في الواقع أن فهم عالم الناس أصعب بكثير من فهم الكون كله.
That fascination led me to become a researcher to dig deeper and deeper and years after researching around everything, I slowly kind of matured out of that and entered the world of people, it actually turns out that the world of people is way harder to understand than the entire universe

وفي عملية كوني باحثة وقائدًا للتعلم وقائدًا تحويليًا، تغييرياً ، تعلمت الكثير عن الأشخاص ، وكلما تعلمت عن الأشخاص ، أصبحت مهتمة جدًا بالفجوات التي لا تزال قائمة بيننا بالنسبة لنا كبشر وبالنسبة لنا كحضارة أمام التحديات التي نواجهها
In the process of being a researcher , a leader of learning and a transformational leader I’ve learned a lot about people and as I learned about people I get very interested in the gaps that still remain for us as human beings and us as a civilization relative to the challenges that are in front of us

واحد من تلك الثغرات التي رأيتها حول هذا المفهوم، والمفهوم بسيط حقًا! هو مفهوم أن كل شيء في هذا الكون مرتبط بشكل مناسب ، وقد سمعت هذه العبارة عدة مرات ، في الواقع هذه العبارة عنصر موجود في كل تقليد روحي للبشرية، تقريبًا عبر التاريخ كله.
And one of those gaps that I’ve seen us around this concept and the concept is really simple one it’s the concept that everything is connected you’ve propably heard this many many times, in fact it’s an element of almost every spiritual tradition of humankind throughout of all history

ولكن عندما أسمع الناس يتحدثون ويذكرون هذه العبارة و التي تقول “نحن جميعًا متصلون” فإنهم يفعلون ذلك بطريقة تجعلهم يرغبون في تصديق أنه شيء مجرّد غير واقعي ؛ أو أن الأمر مقصور على فئة معينة، أو أنه شيء غير قابل للإثبات و لكنهم يرغبون فقط في أن يكون هذا الكون بحق متصل
But whenever I hear people talk and mention this phrase that “we’re all connected “ they do so in a way where it’s something they wish that they could believe was true that it’s something that’s abstract; that it’s esoteric that it’s a thing that it is unprovable but they just really wish the universe like that

واليوم أنا هنا لأصف وأشرح أن كل شيء مرتبط حقًا وليس بطريقة مجردة وباطنية ولكن بطريقة ملموسة ومباشرة ومفهومة وسأفعل ذلك من خلال ثلاث قصص مختلفة أبهرت العلماء كما أبهرتني شخصياً
القصة الاولى قصة عن القلب و
القصة الثانية قصة عن الأنفاس و
القصة الثالثة قصة عن العقل
And today I’m here to describe that everything really is connected and not in some abstract, esoteric way but in a very concrete, direct, understandable way and I’m going to do that with three different stories:

A story of the heart
A story of the breath
A story of the mind

So let’s begin
دعونا نبدأ الحكاية وأعلموا أنكم أبطال هذه الحكاية

كلكم الآن في هذه اللحظة ، لديكم قلب ينبض ! والسبب في دقات قلبك هو أنك بحاجة إلى نقل ذلك الجزيء عبر دمك المسمى بالهيموجلوبين، والهيموجلوبين هو الذي يحمل هذا الجزيء الأصغر الذي يسمى الهيم B ، الآن ، إن في قلب الهيم B توجد ذرة واحدة من الحديد ، لذلك بطريقة ما ، نستطيع القول أنه يوجد في قلب قلبنا ذرة الحديد الصغيرة هذه وهذا حقًا جزء مركزي من جزيء الهيموجلوبين لأن هذا هو الشيء الذي يسمح لنا بربط الأكسجين وتحريكه عبر نظام الدورة الدموية لدينا، ولكن الشيء الوحيد الذي قد لا تعرفه هو أن الطريقة الوحيدة التي تم فيها إنشاء هذا الحديد في هذا الكون هو من خلال المستعرات الأعظمية ومن خلال النجوم فائقة الكتلة ، لذلك بدأ الكون بشكل أساسي بدون حديد على الإطلاق. الهيدروجين والهيليوم وفقط و من خلال عملية تشكل هذه النجوم وانفجارها وتشكيلها وانفجارها ، كان الحديد قادرًا على التشكل والآن يجري هذا الحديد و يمر عبر كل عروقنا جميعنا

All of you right now at this moment, your heart is beating and the reason your hearts beat is because you need to move this molecule through your blood called hemoglobin and hemoglobin carries this smaller molecule that’s called heme B, now, at the heart of heme B is a single atom of iron ، so in a way, at the heart of our heart is this little iron atom and this is acutely really a central part of the hemoglobin molecule because this is the thing that allows us to bind oxygen and move that through our circulatory system but one thing that you may not know is that the only way that iron is created in the universe is through supernovas and through supermassive stars so the universe started with basically no iron at all. Hydrogen, Helium and only through the process of these stars forming, exploding , forming and exploding was iron able to be created that now courses through each one of our veins

لكن القصة لا تنتهي عند هذا الحد ، السؤال لماذا تستمر النجوم في التكون؟ في الواقع ، بعد حدوث مستعر أعظم ، ربما يمر وقت طويل قبل أن تعود هذه الغازات معًا لتشكل نجمًا. لذا من أجل فهم كيفية عمل هذا ، نحتاج إلى فهم سبب تشكل النجوم
But the story doesn’t really end there because why do stars keep forming? Actually, after a supernova happens, it may be a long time before those gases come back together to form a star. So in order to understand how this works we need to understand why stars would form?

على الرغم من وجود طريقتين مختلفتين تتشكل بهما النجوم ، إلا أن هذه العملية من أكثرها قوة:
تصادمات المجرة
كيف ستبدو عملية اصطدام المجرة ؟؟
عبر الجزء العلوي ، تتجمع المجرات ببطء معًا وفي الإطارات الثلاثة السفلية تراها تتصادم مع بعضها البعض وتختلط الغازات بين النجوم ، وفي عملية القيام بذلك ، تشتعل النيران بتشكيل نجم جديد عبر المجرة بأكملها وأي شيء متبقي بعد الاصطدام
Even though there’s a couple different ways that stars form, one of the most robust is this process:

Galactic collisions
What would the process of a galactic collision look like??
Across the top you get the galaxies slowly coming together and in the bottom three frames you see them smashing into each other and their interstellar gases mixing and in the process of doing that they set on fire with new star formation across the entire galaxy and whatever remains after the collision

لم تنتهي القصة بعد ! السؤال الآن هو لماذا تصطدم المجرات في العالم؟ لا يبدو هذا شيئًا يجب أن يحدث بدون سبب ، ومن أجل فهم ذلك ، سنحتاج إلى العودة إلى الوراء كثيرا ، وها نحن الآن على مستوى رؤية حوالي 100000 مجرة لكل نقطة من النقاط الظاهرة في الصورة مجرة في عنقودنا الفائق ونحن تلك النقطة الحمراء حيث تقول you’re here “أنت هنا” والخطوط المتوهجة ليست مجرات ، إنها مسارات ستأخذها هذه المجرات عبر الجاذبية على مدى المليارات القادمة من السنوات
Now, even here is not the end of the story because why in the world would galaxies collide? This doesn’t seem like a thing that should just happen for no reason so to understand this we’re going to need to scoop back way , way more and here we’re at the level of seeing about 100,000 galaxies every one of the dots in the picture is a galaxy that is in our supercluster and we’re that red dot where it says “you are here” and the glowing lines are not galaxies, they are trajectories that these galaxies are going to take through gravity over the coming billions of years

في هذا الرقص الجاذبي الجميل لجميع هذه المجرات التي تدور معًا في بنية جاذبية نسميها laniakea والتي تعني في هاواي السماء التي لا تُحصى وهذه العملية هي رقصة الجاذبية لـ 100000 مجرة تدور معًا والتي تدفع عملية تصادم المجرات التي تؤدي إلى تكوين نجم ضخم. التي تقود إلى عملية تكوين الحديد ، الموجود في كل عرق من عروقنا مع كل نبضة قلب ، وبهذه الطريقة تكون كل دقة من دقات قلبنا متصلة

In this beautiful gravitational dance of all these galaxies swirling together in a gravitational structure that we call laniakea which in Hawaiian means the immeasurable heaven and it’s this process the gravitational dance of 100,000 galaxies swirling together which drive the process of galaxies colliding which drive massive star formation which drive the process of creating the iron the courses through each one of our veins with every heartbeat and in this way every one of our heart beats is connected

سننتقل الآن إلى قصة ثانية وهذه القصة عن التنفس ، إن أخذ نفس عميق هي واحدة من أبسط الطرق للتواصل مع أجسادنا ، نفسًا عميقًا ومهدئًا ! ولكن أخذ نفس عميق لم يكن شيئًا ممكناً على هذه الأرض منذ ثلاثة بلايين سنة ، و الكائنات الحية الوحيدة التي كانت موجودة في ذلك الوقت هي كائنات وحيدة الخلية ، و لحسن الحظ بالنسبة لنا نحن البشر أن واحدة من تلك الكائنات الحية التي كانت على قيد الحياة في ذلك الوقت ما يسمى البكتيريا الزرقاء وهذا الكائن الحي لديه حيلة خاصة يتمتع بها ، أطلق عليها “البناء الضوئي! أي القدرة على أخذ الطاقة من الشمس وتحويل ثاني أكسيد الكربون إلى أكسجين، وعلى مدار بلايين السنين بدأت هذه البكتيريا في الانتشار شيئًا فشيئًا عبر هذا الكوكب وتحول كل ثاني أكسيد الكربون في الهواء إلى أكسجين وكانت هذه العملية بطيئة للغاية ، كان عليهم أولاً تشبع البحار ثم تشبع الأكسجين الذي تمتصه الأرض وعندها فقط يمكن أن يبدأ الأكسجين في التراكم في الجو
Now we’re going to move to a second story and this story about breath and taking a deep breath is one of the most simple ways to connect with our own bodies , a deeply grounded calming breath but taking a deep breath was not something that was possible on this earth three billions years ago and the only organisms that could exist that time were single-celled organisms, luckily for us one of those organisms that was alive at the time was something called a Cyanobacteria and this organism has the special trick that we call “photosynthesis the ability to take energy from the sun and transform carbon dioxide into oxygen and over the course of billions of years little by little those bacteria spread across the planet and converted all that carbon dioxide in the air into tte oxygen that we now have and it was a very slow process, first they had to saturate the seas then they had to saturate the oxygen that the earth would absorb and only then finally could oxygen begin to build up in the atmosphere

تتكون طبقات الأوزون من الأكسجين الذي تم إطلاقه في الغلاف الجوي وقبل وجود طبقات الأوزون لم تكن الأرض قادرة حقًا على الحفاظ على الحياة المعقدة المتعددة الخلايا ، كان لدينا كائنات وحيدة الخلية ، كان لدينا زوجان من الكائنات البسيطة متعددة الخلايا ولكننا لم نكن ، ليس لدينا أي شيء يشبهك أو يشبهني ، وبعد فترة وجيزة من ظهور طبقة الأوزون ، كانت الأرض قادرة على الحفاظ على الحياة المعقدة متعددة الخلايا ، كان هناك انفجار كامبري للحياة في البحار ، ونزلت النباتات الأولى إلى الأرض! في الواقع ، كان هناك بالفعل لا حياة على الأرض قبل ذلك.
The ozone layers forms from the oxygen that has been released in the atmosphere and before the ozone layers existed earth was not really able to sustain complex, multicellular life, we had single-celled organisms, we had a couple of simple multicellular organisms but we didn’t really have anything like you or me and shortly after the ozone layer came into place the earth was able to sustain complex multicellular life there was a Cambrian explosion of life in the seas and the first plants got onto land in fact, there was actually no life on land ahead of that.

لا شيء تعرفه اليوم يمكن أن يوجد بدون مساهمات ، هذه الكائنات الدقيقة على مدى مليارات السنين ولكن أين هي الآن؟ في الواقع ، لم تتركنا هذه الكائنات الدقيقة أبدًا ، فقد تم الاستيلاء على السلالة المباشرة للبكتيريا الزرقاء بواسطة النباتات ويطلق عليهم الآن اسم البلاستيدات الخضراء وربما أكلنا بعضها منها اليوم الموجودة على أوراق الشجر ولا يزال الكثير منهم محاصرين يساهمون في عملية التمثيل الضوئي وتوليد الطاقة للنباتات التي لا تزال تمثل النصف الآخر من رئتينا على الأرض
Nothing that you’re familiar with today could exist without the contributions of these tiny organisms over those billions of years and where are they now? Actually, they never really left us, the direct descendants of the Cyanobacteria were eventually captured by plants and they’re now called chloroplasts and we probably ate some of them today and tons of them are still trapped contributing photosynthesis and making energy for the plants that continue to be the other half of our lungs on earth

التمثيل الضوئي هو عملية تستخدمها النباتات والكائنات الحية الأخرى لتحويل الطاقة الضوئية إلى طاقة كيميائية, يمكن من خلال التنفس الخلوي ، إطلاقها لاحقًا لتغذية أنشطة الكائن الحي. يتم تخزين بعض من هذه الطاقة الكيميائية في جزيئات الكربوهيدرات ، مثل السكريات والنشويات ، والتي يتم تصنيعها من ثاني أكسيد الكربون والماء
Photosynthesis is a process used by plants and other organisms to convert light energy into chemical energy that, through cellular respiration, can later be released to fuel the organism’s activities. Some of this chemical energy is stored in carbohydrate molecules, such as sugars and starches, which are synthesized from carbon dioxide and water

وبهذه الطريقة تتحد أنفاسنا بعمق! ينعكس كل نفس من خلال شهيق النبات ، وينعكس زفيره في أنفاسنا. تخيل للحظة وهذه تجربة فكرية ، تخيل أنك كنت أحد هذه الكائنات الحية الصغيرة قبل ملياري عام ، ربما تكون قد ولدت ، تعيش بضعة أسابيع وتموت وتشعر نوعًا ما ، أنه ، لم يتغير شيء حقًا! أعني أنه لم يكن لديك الهدف في هذه الحياة فتقول ، العالم الذي جئت إليه ، هو بالضبط نفس العالم الذي تركته ولكن ما لم تكن لتفهمه أبداً هو أن كل نفس تأخذه ساهم في إمكانية وجود حياة لا حصر لها بعدك ! حياة لن تعيشها أبدًا. حياة نحن نشكلها اليوم ، ومن الجدير في التفكير في أنه ، ربما لا يكون معنى حياتنا في الواقع ضمن نطاق فهمنا وهذا الامر ينطبق على كل شخص من هذه الكائنات وقد يكون أيضًا صحيحًا بالنسبة لنا
And in this way our breaths are very deeply united! Every out breath is mirrored by the in-breath of a plant, and their out-breath is mirrored by our in-breath. Imagine for moment and this is a thought experiment, imagine you were one of these little organisms two billions year ago you might be born , you live a couple of weeks you die and you kind of feel like, nothing really changed I mean I had no purpose in this life like, the world I came to is exactly the same as the world that I left but what you wouldn’t have understood is that every breath that you took contributed to the possibility of countless lives after you، lives that you would never see ، lives that we are all a part of today, and it’s worth thinking that maybe the meaning of our lives are actually not even within the scope of our understanding because it’s true of everyone of these organisms and it may also be true of us

كل نَفَسْ نخرجه من رئتينا كزفير ينعكس في شهيق النباتات وكل زفير تُخرجه النباتات ينعكس في أنفاسنا وتنفسنا كشهيق
وتقول لي لماذا جئت الى هذا العالم !!!!
ولكن ما لم تكن لتفهمه أبداً : هو أن كل نفس تأخذه أيها الإنسان ساهم في إمكانية وجود حياة لا حصر لها بعدك! حياة لن تراها أو تشهدها أنت كونك هنا! حياة نحن الآن جزء منها
هذه الحياة تستحق عناء التفكير والتمعن ، ربما لا يكون معنى حياتنا في الواقع ضمن نطاق فهمنا !!!
لأن معناها قد يكون خارج قدرة فهمنا لعمقها ودقتها وقوتها ، وتقول لي لم أستطع تحقيق أهدافي !!!

 

القصة الثالثة هي
قصة الاتصال! هي قصة العقل! لا اتحدث عن ارتباط “عقولنا كونها مرتبطة ببعض البعض بطريقة نفسية أو بطريقة غير قابلة للتفسير علميًا. سأشرح اتصال العقل من خلال القصة البسيطة لهذه الآلة ، البيانو!!! والشيء الجميل في هذه الآلة هو أنها دقيقة للغاية ومركبة للغاية ومعقدة للغاية ويمكن إنشاء الكثير من الجمال منها بحيث يمكن للناس ، يمكنهم أن يصنعوا مهنة كاملة، يمكنهم قضاء عمر كامل من العزف على هذه الآلة ، ويتعرف الموسيقيون المحترفون وعازفو البيانو في الحفلات الموسيقية على هذه الآلة بعمق وحميمة ومن خلالها يمكنهم إنشاء الصوت بطريقة تبهرنا وتخلق التحديات لنا ، ولكن إذا نظرت في عقل عازف البيانو في الحفلة الموسيقية واستخدمت جميع الطرق الحديثة لتصويره ، فإن الشيء المثير للاهتمام الذي ستراه هو مقدار ما تم تخصيصه من عقولهم بالفعل لهذه الآلة ، والقدرة على تنسيق عشرة أصابع ، والقدرة على تشغيل الدواسة ، والشعور بالصوت ، وفهم نظرية الموسيقى ، يتم تمثيل كل هذه الأشياء على أنها أنماط وهياكل مختلفة في الدماغ
The last story of connection is the story of the mind! And this is not “our minds are all connected in some psychic way or some scientifically unexplainable way. I’m going to explain the connection of the mind through the simple story of this instrument, the piano and a beautiful thing about this instrument is it is so nuanced and so textured and so complex and so much beauty can be created from it that people can make an entire career they can make an entire lifetime out of playing this instrument, professional musicians, concert pianists get to know this instrument deeply, intimately and through it they’re able to create with sound in a way that just dazzles us and challenges us and deepens us but if you were to look into the mind of a concert pianist and you used all the modern ways of imaging it an interesting thing that you would see is how much of their brain is actually dedicated to this instrument, the ability to coordinate ten fingers, the ability to work the pedal, the feeling of the sound, the understanding of music theory, all these things are represented as different patterns and structures in the brain

والآن بعد أن وضعت هذه الفكرة في ذهنك ، أدرك أن هذا النمط الجميل وهيكل الفكر في الدماغ لم يكن ممكنًا حتى قبل بضع مئات من السنين فقط، لأن البيانو لم يتم اختراعه حتى عام 1700. هذا النمط الجميل من التفكير لم يحدث ، لم يكن الدماغ موجودًا منذ 5000 عام ، وبهذه الطريقة ، لم تكن مهارة البيانو ، والعلاقة بالبيانو ، والجمال الذي يأتي منه فكرة قابلة للتفكير حتى وقت قريب جدًا في تاريخ البشرية
And now that you have that thought in your mind, recognize that this beautiful pattern and structure of thought in the brain was not possible even just a couple hundred years ago because the piano was not invented until the year 1700. This beautiful pattern of thought in the brain didn’t exist 5000 years ago and in this way , the skill of the piano, the relationship to the piano, the beauty that comes from it was not a thinkable thought until very very recently in human history

لم يكن اختراع البيانو بحد ذاته فكرة مستقلة ، فقد تطلب ذلك عمقًا في الهندسة الميكانيكية ، وتطلب أيضاً تاريخ الآلات الوترية ، وتطلب العديد من الأنماط والتراكيب الفكرية التي أدت إلى إمكانية اختراعه ومن ثم إمكانية وجوده بعد ذلك إتقان اللعب والعزف عليه الأمر الذي يقودني إلى المفهوم الذي أود مشاركته معكم والذي أسميه “لوحة الوجود”
The invention of the piano itself was not an independent thought, it required a depth of mechanical engineering, it required the history of stringed instruments, it required so many patterns and structures of thought that led to the possibility of its invention and then the possibility of the mastery of its play and it leads me to the concept that I’d like to share with you which I call “The Palette of Being”

لقد ولدنا جميعًا في هذه الحياة بعد أن أتيحت لنا تجربة الإنسانية التي أتت حتى الآن ، وعادة ما نكون قادرين فقط على الرسم بأنماط الأفكار وطرق الوجود التي كانت موجودة من قبل ، لذا إذا كان البيانو وطريقة اللعب عليه هو طريقة للوجود ، اذن هذه الطريقة للوجود لم تكن موجودة للناس قبل 5000 عام ، لقد كان لونًا في لوحة الوجود لا يمكنك الرسم به.
All of us are born into this life having available to us the experience of humanity that has come so far and we typically are only able to paint with the patterns of thoughts and the ways of being that existed before so if the piano and the way of playing it is a way of being, this is a way of being that didn’t exist for people 5000 years ago it was a color in the Palette of being that you couldn’t paint with.

في الوقت الحاضر ، إذا ولدت ، يمكنك بالفعل تعلم المهارة التي ترغب بها ، يمكنك أن تتعلم أن تكون عالم كمبيوتر ، لون آخر من ألوان لوحة الوجود ، لم يكن متاحًا قبل بضع مئات من السنين فقط
Nowadays if you are born, you can actually learn the skill, you can learn to be a computer scientist another color that was not available just a couple hundred years ago

هل تعلم لماذا حياتنا جميلة؟
لقد وُلِدنا وجئنا الى هذه الحياة ولدينا قدرة فريدة على الرسم باستخدام ألوان لوحة الوجود التي أحاطت بنا منذ الولادة ، ولكن ما لا تعرفه هو أنه وخلال رحلة الحياة هذه والتي يسميها العلماء العملية وأنا أسميها الرحلة ، خلال رحلة الحياة هذه لدينا أيضاً فرصة استثنائية لخلق لون جديد يولد من ابتكار شيء جديد ، حتى الذكاء تستطيع أن تتعلمه ان فقط فهمت تقنياته وعملت عليها

المقصود بالرسم هنا تعلم مهارات ومهن وحرف رهيبة نعيش عليها ونشبع ذاتنا بها كرغبات وهوايات وأمنيات

Our lives are really beautiful for the following reason
We’re born into this life. We have the ability to make this unique painting with the colors of being that are around us at the point of our birth but in the process of life we also have the unique opportunity to create a new color that might come from the invention of a new thing. Even intelligence can be learned if you only understand its techniques and work on them

اسمحوا لنا لأنفسنا أن نتمدد لتشمل لوحة الوجود هذه مجتمعات تأتي بعدنا وليس من الضرورة أن نكون نحن موجودين فيها ، ولكن اولادنا واحفادنا ومن هم بعدهم بالتأكيد فيها
Allow us to expand the Palette of being for all of society after us

هذا يقودني إلى طريقة بسيطة للغاية لوضع إطار لكل شيء تحدثنا عنه اليوم لأنني أعتقد أن الكثير منا يفهم أننا موجودون في هذا الكون الرائع، ولكننا نفكر فيه كما لو كنا نحن البشر شيء صغير الحجم ، شيء غير مهم!!! نفكر أن هناك هذا الكون المادي الهائل وفي داخله هناك المحيط الحيوي الذي بداخله هذا المجتمع وفي أعماقنا ننظر لأنفسنا أننا نحن مجرد شخص واحد من بين 7 مليارات شخص وكيف يمكننا أن نحدث فرق، وعادة نفكر في هذا الوضع كوعاء كبير حيث يأتي كل جيد من الخارج إلى الداخل ولا يوجد شيء مميز حقًا حولنا ، بمعنى ننتظر حدوث الأشياء وهذا أكبر خطأ يقع فيه الإنسان في فخ التوقع

This is leads me to a very simple way to go frame everything that we’ve talked about today because I think a lot of us understand that we exist in this kind of the marvelous universe but we think about this universe as we’re this tiny, unimportant thing that there’s this massive physical universe and inside of it there’s the biosphere and inside of that, that’s society and inside of us, we’re just one person out of 7 billion people and how can we matter? And we think about this as like a container relationship where all the goodness comes from the outside to the inside and there’s nothing really special about us. Meaning, we wait for things to happen, and this is the biggest mistake a person makes in the trap of expectation

ولكن لوحة الوجود تقول عكس ذلك تماماً ، فهي تقول أن الطريقة التي نتواجد بها في حياتنا ، والطريقة التي نؤثر بها على أصدقائنا وعائلتنا تبدأ في تغيير الطريقة التي يمكنهم بها الرسم في المستقبل ، تبدأ في تغيير الطريقة التي تتبعها المجتمعات ثم تؤثر على المجتمع ، والطريقة التي يمكن أن يؤثر بها المجتمع بعد ذلك على علاقته بالمحيط الحيوي والطريقة التي يمكن أن يؤثر بها هذا المحيط الحيوي على الكوكب المادي والكون نفسه
The palette of being says the opposite, it says that the way that we are in our lives, the way we affect our friends and our family begin to change the way that they are able to paint in the future begins to change the way that communities then affect society, the way that society could then affect its relationship to the biosphere and the way that the biosphere could then affect the physical planet and the universe itself

وإذا كان من الممكن أن البكتيريا الزرقاء( الطحالب) امتلاك القدرة على تحويل البيئة المادية لكوكبنا تمامًا من خلال تحويل الطاقة الضوئية الى طاقة كيميائية باستخدام عملية التمثيل الضوئي ، فمن الممكن تمامًا بالنسبة لنا أن نفعل نفس الشيء هذا الأمر يؤدي إلى سؤال مهم جداً عن الطريقة التي سنفعل بها ذلك! الطريقة التي سنفعل بها ذلك لأننا منحنا هذه الهدية المدهشة التي اسمها الوعي وبسبب هذه الهبة الاستثنائية ، لدينا القدرة على فهم ارتباطنا بعمق بالطريقة التي لم نر بها أي كائنات أو حيوانات أخرى لديها الفرصة للقيام بذلك ، ولأننا نستطيع أن نفهم ارتباطنا بعمق ، فنحن من يتخذ ذلك القرارً بشأن الطريقة التي سنستخدمها لاستخدام تلك المعرفة التي لدينا وكيفية تفعيلها لبناء مجتمعاتنا وتشكيل حياتنا
البكتيريا الزرقاء هي
الطحالب الخضراء المزرقة ، البكتيريا التي تعيش في الماء وتنتج الطاقة عن طريق التمثيل الضوئي (تحويل الطاقة الضوئية إلى طاقة كيميائية)
And if it’s a possible thing for Cyanobacteria to completely transform the physical environment of our planet it is absolutely a possible thing for us to do the same thing and it leads to a really important question for the way that we’re going to do that the manner in which we’re going to do that because we’ve given this amazing gift of consciousness and because of this gift we have the ability to deeply understand our connectedness in the way we haven’t seen other animals having the opportunity to do so, and because we can deeply understand our connectedness we’re the ones that have the decision on how we’re going to go use that knowledge how we’re going to use it to build our societies and to shape our lives
Cyanobacteria are:
blue-green alga, bacterium which lives in water and produces energy by photosynthesis (conversion of light energy into chemical energy)

أعتقد أن السبب وراء حصول جميع التقاليد الروحية على مفهوم “نحن جميعًا مرتبطون بداخلها” هو أن المجتمعات التي تتبنى هذه الفكرة بعمق في الواقع هي تلك التي تعمق بمرور الوقت مستوى تفكيرها وتعمق مستوى تعبيرها و مستوى فهمهم لبعضهم البعض وهذا هو سبب ظهور هذه الفكرة مرارًا وتكرارًا في صميم التقاليد الروحية
I think the reason that all the spiritual traditions have got this concept of “we are all connected inside of it” is because the societies that actually deeply adopt this idea are the ones that over time deepen their level of consideration deepen their level of expression deepen their level of understanding for each other and this is the reason that this idea pops up over and over at the core of spiritual traditions

نحن متصلون والسبب في ظهور هذا المصطلح في صميم العلم هو أنه في الواقع هذا الأمر شيء حقيقي حرفيًا للكون المادي في كل مستوى من مستويات التنظيم وفي كل مظهر من مظاهر المادة والطاقة والحياة ، لذا أود أن نتعاون جميعًا مع هذه المعرفة وفهم هذا من خلال الحقيقة حول لماذا عالمنا هكذا؟ الإجابة :،بسبب قلوبنا، أنفاسنا ، أذهاننا مرتبطة بهذه الطريقة ، طبعاً نحتاج إلى تحدي أنفسنا لفهم ما يعنيه العيش انطلاقاً من هذه الحقيقة
The reason that it appears at the core of science is it’s actually something that is just literally true of the physical universe at every single level of organization and every single manifestation of matter, energy and life so I’d like us all to come together with this knowledge and understand this through truth about how the universe is that because our hearts our breath our mind are connected in this way we need to challenge ourselves to understand what it means to live from this truth

الكون ككل متصل ببعضه البعض من خلال نماذج الطاقة وتذكر أنها أعظم مصدر للطاقة … أفكارنا هي المولد الرئيسي للطاقة لذا إن فكرت بشكل سلبي فالعالم كله اصبح سلبي لأنك متصل به لذا فمن الأفضل أن تفكر بشكل ايجابي كي ينعكس ذلك على العالم الذي أنت عالم أكبر منه وهو في داخلك وأكبر دليل على ذلك هو أن الشبكة الكونية نسخة طبق الأصل من الشبكة الدماغية

The universe as a whole is connected to each other through energy models and remember that it is the greatest source of energy… Our thoughts are the main generator of energy, so if you think negatively, the whole world has become negative because you are connected to it, so it is better to think positively so that it reflects on the world that you are a bigger world than it Inside you and the biggest proof of this is that the universe network is an exact copy of the brain network

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى