الأخبار المحلية

العلاقات المشتركة بين الجمهورية الأوزبكية والمملكة العربية السعودية تشهد تنامياً يخدم البلدين

 

 

بقلم الدكتور مظفر كاملوف

مستشار رئيس جمهورية أوزبكستان

ورئيس أكاديمية أوزبكستان الاسلامية الدولية

تعد جمهورية أوزبكستان من أهم دول آسيا الوسطى بتاريخها وحضارتها ودورها العلمي الكبير في تأسيس علوم العربية والإسلام، وأما المملكة العربية السعودية فمن أهم دول العالم الإسلامي، فهي مهبط الوحي وبلد الحرمين الشريفين، ولهذا فإن تنامي العلاقات بينهما وتطورها أمر طبيعي، ويخدم البلدين الكبيرين.

ومن المعروف أن العلاقات الدبلوماسية بين جمهورية أوزبكستان والمملكة العربية السعودية قدْ أُقِيمتْ في عام 1992م. وفي عام 2022م احتفل البلدان بمرور ثلاثين عاما على إقامَة العلاقات الدبلوماسية بينهما.

وبالنظر إلى الفترة الماضية فإن العلاقات المتبادلة تشهد تطورا يتزايد بشكل مطرد. والسبب الرئيس هو الروابط التاريخية والثقافية والتعليمية والاجتماعية والدينية التي تربط كلا البلدين.

ونتيجة للسياسات الخارجية الودية القائمة على تحقيق المصالح المشتركة التي ينتهجها رئيس جمهورية أوزبكستان شوكت ميرضيائييف تطورت علاقات التعاون مع المملكة وارتفعت إلى مستوى عالٍ خاصة في السنوات الست الأخيرة.

كما لعب تبادل الوفود بين البلدين دورا مهما في هذا الأمر. فبدعوة كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود زار فخامة الرئيس شوكت ميرضاييف الرياض بتاريخ 20 و21 من مايو 2017 وشارك في قمة الدول العربية والإسلامية والولايات المتحدة.

كما قام معالي وزير خارجية المملكة الأمير فيصل بن فرحان بزيارة رسمية إلى أوزبكستان بتاريخ 14 و17من يوليو 2021م. وشارك الأمير فيصل في المؤتمر الدولي الذي انعقد في طشقند واستقبله فخامة الرئيس حيث بحثا عددا من الموضوعات المهمة لكلا البلدين.

بالإضافة إلى ذلك يتعاون الطرفان في تنفيذ عدد من المشاريع في مجال البحث العلمي. بما فيها قيام وفد أكاديمية أوزبكستان الإسلامية الدولية في الفترة من 15 إلى 22 من ديسمبر 2019م بزيارة مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز الدولِي لخدمة اللغة العربية في الرِياض، ومركز البحوث والتنمية، ومركز الأبحاث والدراسات التربوية، ووزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، كما زاروا عددا من المنظمات مثل منظمة التعاون الإسلامي والبنك الإسلامي للتنمية في جدة.

وكانت ذُروة هذه العلاقات الزيارة الرسمية التي قام بها رئيس جمهورية أوزبكستان شوكت ميرضيائيف إلى المملكة العربية السعودية خلال الفترة من 17-18 من أغسطس 2022م، بدعوة كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ال سعود، وأسفرت هذه الزيارة عن مناقشة العديد من الموضوعات والتوقيع على الوثائق ذات المصالح المشتركة للطرفين. كما تم التوصل إلى إبرام عدد من الاتفاقيات حول التعاون في مجالات العلوم والثقافة والدين وفي إطار هذه الزيارة نمت روابط العلاقات القائمة على مبادئ الصداقة والأخوة بين الشعبين.

كما استقبل رئيس جمهورية أوزبكستان شوكت ميرضاييف في 29 من سبتمبر 2022م وفدا برئاسة وزير الحج والعمرة في المملكة العربية السعودية توفيق بن فوزان الربيعة. وتم مناقشة توسيع أوجه التعاون المشترك في مجال تنظيم الرحلات إلى الأماكن المقدسة بما فيها خلق ظروف أكثر راحة لإقامة مواطنينا في المملكة العربية السعودية. وكذلك الاتفاق على مضاعفة حصة الحج السنوية لمواطني أوزبكستان ليبلغ 24 ألفَ حاجٍ، وحصة المعتمرين إلى 100 ألف معتمر. ومن المقرر أيضا زيادة حصص الحج في المستقبل.

والعمل جار لوضع خطط مستقبلية لتوسيع التعاون بين البلدين في مجالات الطاقة والكيمياء والهندسة الكهربائية وتطوير البنية التحتية والرعاية الصحية والزراعة والأدوية وتكنولوجيا المعلومات والنقل والاستفادة من الإمكانات الموجودة لدى البلدين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى