أقلام عربية

الحياه محطات : نتعلم.. نتعرف.. نبني. نتكاتف

 

بقلم: عبدالعزيز عطيه العنزي

لكل منا محطة في حياته توقف عندها كثيرا فكر وقرر.

البعض توجه لطريق آخر والبعض توجه لطريق إنساني ، والبعض جالس يتألم ويندب حسرته.

لكل منا اتجاه يسير عليه ،العاقل يكمل ومحدود التفكير يتوقف.

من منكم توقف في أول محطة من حياته وكيف كانت عاقبته في الظروف المحيطة حوله.؟

وكذلك من منكم برغم الألم استمر ليكمل طريقة مهما كان.؟

تأكد عزيزي من تقرأ سطوري أن الحياة لا تقف عند أول محطة،  هناك محطات منها المتعب ومنها السهل، ولكن عليك أن تعرف أن تتوقع مالم تتوقعه في حياتك.

إذا لا تقف .. كن على يقين أن الحياة ستمر وعمرك محدود.

غامر فلذة الحياة أن تجد المتعة وتترك بصمة في حياتك ، إن لم تكن للجميع سوف تترك بصمة لك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى