الأخبار المحلية

اشتباكات عنيفة تهز العاصمة السودانية رغم تمديد الهدنة

 

الخرطوم – محمدالعمري

شهدت العاصمة السودانية الخرطوم وأم درمان، امس الجمعة، دوي انفجارات عنيفة وإطلاق نار على الرغم من تمديد الهدنة بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع في البلاد.

جاء التصعيد بعد ساعات من موافقة الجانبين على تمديد الهدنة لمدة 72 ساعة، على ما يبدو للسماح للحكومات الأجنبية باستكمال إجلاء مواطنيها من الدولة الإفريقية التي ضربتها الفوضى.

الهدنات القصيرة المتعددة لم توقف القتال، لكنها خلقت ما يكفي من الهدوء لعشرات الآلاف من السودانيين للفرار إلى مناطق أكثر أمانا وللدول الأجنبية لإجلاء الآلاف من مواطنيها برا وجوا وبحرا. الا ان البرهان استبعد يوم الجمعة اجراء اي مفاوضات مع دقلو، متهما اياه بتدبير تمرد ضد الدولة، بعد يوم من اعراب الجيش عن انفتاحه على اجراء محادثات.

كرتنا ثقافتنا
وقالت وزارة الدفاع التركية إن ”أسلحة خفيفة أطلقت” على طائرة سي -130 كانت متوجهة إلى وادي صيدنا، على بعد حوالي 22 كيلومترا (14 ميلا) شمال الخرطوم، لإجلاء مدنيين أتراك.

وألقى الجيش السوداني باللوم على قوات الدعم السريع، ونشر صورا على صفحته على فيسبوك تظهر طائرة تركية في مهبط طائرات وعليها آثار طلقات نارية. ونفت قوات الدعم السريع إطلاق النار على الطائرة.

وأفاد سكان باندلاع اشتباكات عنيفة في حي كافوري الراقي بالخرطوم، حيث استخدم الجيش في وقت سابق طائرات حربية لقصف قوات الدعم السريع، في المنطقة.

كما وردت أنباء عن اشتباكات حول مقر قيادة الجيش والقصر الجمهوري والمنطقة القريبة من مطار الخرطوم الدولي. وهذه المناطق هي بؤر اشتعال منذ اندلاع الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع في 15 أبريل.

في أم درمان، المدينة التي تقع على طول نهر النيل قبالة العاصمة الخرطوم، أفادت مجموعة احتجاجية بوقوع ”انفجارات مستمرة” في منطقة كرري في وقت مبكر من الجمعة. ودعت سكان المنطقة إلى التحلي باليقظة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى