الأخبار المحلية

إدارة العقل

 

أ.د.عبدالرحيم بن محمد المغذوي*

يقسم إبن رشد العقول إلى ثلاثة:
١.العقول البرهانية.
٢.العقول المنطقية.
٣.العقول الوعظية.
تطورت العقول وتشعبت أقسامها وأشكالها وألوانها وأطيافها إلى أنواع وأشكال كثيرة جداً في العصر الحديث نتيجة لأسباب كثيرة جداً.
المسؤل عن العقل هو الدماغ وقيل القلب وقيل القيم والمبادئ التي يؤمن بها الإنسان في الحياة.
العقل الباطن أيضاً نال نصيبه من الاهتمام والدراسة والبحث العلمي.
اتفق العلماء على أن العقل يتأثر بالبيئة والكائنات والأحداث الخارجية كما يتأثر بالأفكار والوسائل والأساليب والطرائق التي تتوجه إلى عقله وتخاطبه وتستهدفه بشكل أو بآخر.
هنالك (المهارات العشر) التي يمتلكها العقل أي عقل ويمكن له أن يستخدمها في التأثير والتأثر.
المدخلات والمخرجات، والضغوط والاحتياجات عوامل أربعة مهمة جداً في إجراء العمليات العقلية التي تقوم بعمل( نواتج العقل البشري).
تتنوع العقول تبعاً أيضاً لأنماط الشخصيات البشرية وتبعاً لقيمها ومبادئها وتعليمها وأفكارها وثقافتها وميولها وأهدافها وايجابياتها وسلبياتها وتربيتها وتغذيتها على امتداد الزمان والمكان.
تلعب المبادئ الأساسية والإضافية والمكتسبة إيجاباً وسلباً في نوعية العقل البشري وتحديد مساره.
الاستلاب للعقول موجود وحاضر في العالم بشكل أو بآخر قديماً وحديثاً.
المناهج والمسالك والآراء والاتجاهات تلعب أخطر الأدوار في حياة العقول.
تنمية الموارد الخاصة بالعقول البشرية المستدامة أمر مهم جداً في حياة الإنسان.
العقول تتقاذفها الأمواج الملهمة والملهبة في عالم متغير مضطرب لايقف على حال من الأحوال.
أدلجة العقول وتسييلها وتقاذفها بين أنماط معينة من الشهوات والشبهات والرغبات أمر في غاية الخطورة
بالتالي تعد إدارة العقل من أهم الإدارات التي يحتاجها الإنسان في الحياة.
تحياتي لكل إنسان جميل عاقل محترم.
________________
*أستاذ الدراسات العليا بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة سابقاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى