الأخبار المحلية

آركابيتا و ركاز العقارية تطوران مجمعًا للخدمات اللوجستية في الرياض بمواصفات عالمية

 

عبدالله بن صالح – الرياض

أعلنت اليوم شركة الاستثمارات البديلة العالمية آركابيتا قروب هولدنغز ليمتد (“آركابيتا”)، و مجموعة ركاز العقارية (“ركاز”)، إحدى شركات التطوير العقاري الكبرى المعروفة في المملكة العربية السعودية، إطلاق شراكة لتطوير مجمع خدمات لوجستية في مدينة الرياض بمواصفات عالمية لتلبية الطلب المتنامي على العقارات النوعية وبما يتماشى مع متطلبات أبرز المستأجرين الإقليميين والعالميين، أطلقتا عليه اسم “التقاطع” أو “ذا نود The Node”.

يشار إلى أن المرحلة الأولى من المشروع تغطي مساحة تقدّر بحوالي 400,000 متر مربع وتضم مستودعات مصنّفة بالفئة الأولى “A”، وهو مصمم وفقًا لمعايير عالمية بمواصفات تلبي احتياجات فئة متنوعة من المستأجرين التجاريين، بينما تبلغ مساحة المجمّع 3 مليون متر مربع وسوف يصبح محور إمداد لوجستي رئيسي لمنطقة الرياض ومن المتوقع أن يُوفر المشروع أكثر من 3 آلاف فرصة عمل.

يمتاز المشروع بموقعه الاستراتيجي في شرق الرياض على مفترق يربطه بطريق مطار الملك خالد الدولي والطريق الدائري الثاني والطريق الدائري الثالث وطريق خريص وطريق الدمام والطريق الدائري الشرقي، ما يجعله نقطة التقاء رئيسية تسهّل على المستأجرين الوصول إلى عملائهم في منطقة الرياض ومختلف مناطق المملكة.

وفي معرض حديثه عن المشروع، أعرب السيد مهند بوهندي، المدير التنفيذي بمجموعة آركابيتا والرئيس التنفيذي لشركة آركابيتا المالية عن تفاؤله بهذه الشراكة، وقال: “إن تطوير قطاع خدمات لوجستية نوعي بمستويات عالمية يعتبر من الركائز الأساسية لرؤية المملكة 2030، كما يأتي في إطار الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية، حيث تمثل العقارات الصناعية منصةً هامة وأساسية للمساعدة على تحسين ربط العاصمة السعودية الرياض بالأسواق الإقليمية و الدولية، مما يتيح فرصًا استثمارية نوعية تجعلنا الشريك الأمثل لتمكين هذا القطاع الواعد. تجمع آركابيتا بين درايتها العميقة بالسوق وخبراتها الطويلة والنجاحات التي حققتها من خلال استثماراتها المختلفة في العقارات الصناعية واللوجستية بالمملكة العربية السعودية وحول العالم، ولهذا يسعدنا العمل على هذه الفرصة الاستثمارية مع شركة تطوير عقاري مرموقة كمجموعة ركاز العقارية، ونحن على ثقة بأن هذه الشراكة سوف توفر منصة لوجستية هامة للمستأجرين الإقليميين والعالميين بالمملكة”.

ومن جانبه، قال السيد خالد بن حسن القحطاني، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة ركاز العقارية:
“نؤمن في ركاز بقوة الشراكات الاستراتيجية، ونرى أن التعاون على هذا المشروع يتوافق تمامًا مع استراتيجية التوسعة التي تنفذها ركاز من خلال إنشاء الشراكات مع مؤسسات مرموقة، ومنها آركابيتا، ويُظهر مدى التزامنا بتنفيذ مشاريع التطوير العقاري الكبرى بالمملكة، بما يتماشى مع رؤية المملكة 2030، حيث نستهدف إطلاق 8 مشروعات جديدة خلال العام الحالي بإجمالي استثمارات يصل إلى 5 مليارات ريال سعودي. ونحن على يقين من أن مجمّع “التقاطع – ذا نود” سوف يسهم بدور محوري في المساعدة على إعادة تشكيل قطاع الأعمال بالمملكة من خلال الاستفادة من هذا الموقع الجغرافي الاستراتيجي والمساحة الشاسعة لتسهيل إقامة المشاريع الصناعية واللوجستية المبتكرة.”.

تشرف آركابيتا حاليًا على إدارة أصول عقارية صناعية بقيمة 1 مليار دولار أمريكي في دول مجلس التعاون الخليجي، وهي تعتبر واحدة من أكبر شركات إدارة الأصول العقارية الصناعية في المنطقة. ومن المتوقع أن تضاعف آركابيتا أصولها اللوجستية تحت الإدارة في المنطقة إلى 2 مليار دولار أمريكي بحلول العام 2025.

بدأت آركابيتا تنفيذ استراتيجيتها الاستثمارية في العقارات الصناعية بمنطقة الخليج العربي في العام 2010 بإنشاء سلسلة من صناديق الاستثمار المتخصصة في الأصول الصناعية، وقد استطاعت تنمية أصولها تحت الإدارة من خلال الاستحواذ على قاعدة متنوعة من العقارات المؤجرة لمجموعة واسعة من المستأجرين، منهم شركات عالمية كبرى، وشركات إقليمية ومحلية رائدة. وتمتد محفظة استثمارات آركابيتا في العقارات اللوجستية بمنطقة الخليج حاليًا لما يقارب من 3.5 مليون قدم مربعة من المساحات المبنية بما يصل لأكثر من 30 عقارًا يشغلها أكثر من 80 مستأجر محلي وإقليمي وعالمي ، وتتوزع في معظمها بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

أما على صعيد مجموعة ركاز العقارية، فقد بدأت بتنفيذ سلسلة من المشاريع الهادفة إلى إعادة تشكيل القطاع العقاري بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030، ما أتاح لها توسعة محفظتها بوتيرة ثابتة نتيجة الاستحواذ على مشاريع عقارية سكنية وتجارية وترفيهية في مواقع استراتيجية تعتبر محاورًا رئيسية لمجموعات واسعة من الأفراد والشركات الإقليمية الكبرى والشركات العالمية. وتنتشر عقارات محفظة ركاز اليوم في مواقع حيوية في المملكة العربية السعودية، وتتوزع على 40 مليون متر مربع من الأصول متعددة الفئات بقيمة إجمالية تبلغ 12 مليار ريال سعودي، تحقق مساهمةً هامة في التطور العمراني للمملكة.

وتأتي هذه الاتفاقية الهامة في إطار حرص ركاز على الاستفادة من خبرات كبرى الشركات العالمية، بما يعزز من مكانتها كأحد رواد قطاع التطوير العقاري في المنطقة، فضلاً عن أنها تمثل نقطة جديدة في خارطة نمو المجموعة وتوسعاتها داخل السوق السعودي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى